إحالة "الزعيم وحسن والبشبيشي" إلى نيابة أمن الدولة العليا لمباشرة التحقيقات
January 11th, 2017


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_15297" align="aligncenter" width="720"]الزعيم وحسن والبشبيشي الزعيم وحسن والبشبيشي[/caption]

قررت نيابة وسط القاهرة الكلية، إحالة كل من (حمدي الزعيم) الصحفي بجريدة "الحياة"، و(محمد حسن) الصحفي بجريدة "النبأ"، و(أسامة البشبيشي) الصحفي بوكالة "بلدي" الإخبارية، إلى نيابة أمن الدولة العليا؛ لاختصاصها بمباشرة التحقيقات في القضية رقم 15060 لسنة 2016 جنح قصر النيل، بحسب ما أفادت "نورهان حسن" محامية الصحفيين الثلاثة.

وأوضحت "نورهان"، في حديثها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أن قرار الإحالة لنيابة أمن الدولة العليا، صدر يوم الاثنين الماضي، عقب يوم واحد من جلسة تجديد أمر حبسهم 15 يومًا على ذمة التحقيقات، وذلك عقب ورود تفريغ المحتويات المتعلقة بمعدات الصحفيين، مثل (اللاب توب، والهواتف)، مشيرة إلى أنها لا تعلم حتى الآن ما هي تلك الأدلة الجديدة التي ظهرت.

وكانت نيابة وسط القاهرة، قد وجهت للصحفيين الثلاثة، اتهامات بالانضمام لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة تضر بمصلحة الأمن القومي، والتصوير بدون الحصول على إصدار تصريح من الجهات المختصة، في المحضر المقيد برقم 15060 لسنة 2016 جنح قصر النيل، وتجاوز الصحفيون الـ100 يوم من الحبس الاحتياطي.

وقد تم ترحيل الصحفيين الثلاثة "الزعيم، وحسن، والبشبيشي"، يوم 29 أكتوبر الماضي، إلى سجن استقبال طرة، وذلك بعد شهر كامل من احتجازهم داخل قسم شرطة قصر النيل، منذ إلقاء القبض عليهم في 26 سبتمبر الماضي.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على الصحفيين الثلاثة، يوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر، أثناء تصوير “الزعيم والبشبيشي” لتقرير ميداني بمحيط نقابة الصحفيين، وتصادف ذلك مع مرور “حسن”، وقد تم التحقيق معهم داخل القسم أمام رجال الأمن الوطني، عقب إلقاء القبض عليهم، ثم عُرضوا على النيابة مساء الثلاثاء، الموافق 27 سبتمبر.