الإعلام في مارس| "العراقي" بديلًا لـ"صفاء حجازي".. و"عبدالمحسن" خلفًا لـ"قلاش"
April 1st, 2017


تقرير اخباري شهري

شهدت المؤسسات الصحفية القومية والخاصة والقنوات الإخبارية الحكومية والخاصة، بالإضافة إلى نقابة الصحفيين، العديد من الأحداث، خلال شهر مارس الماضي، يرصدها مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، في تقريره الإخباري الشهري التالي.

أخبار الإعلام المحلي

صرح النائب أسامة هيكل، رئيس لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب، أن القدرة الإعلامية تأتي من امتلاك الدول للأقمار الصناعية.

فيما قررت إدارة قناة "extra news"، تعيين الكاتب الصحفي محمد حلمي مديرا لقطاع الأخبار بالقناة ، ليكون مسئولا عن غرفة الأخبار، والمراسلين، وديسك الأخبار للقناة.

بينما أجرت إذاعة نغم إف إم؛ عدد من التحضيرات النهائية للانطلاق بشكلها الجديد خلال شهر مارس.

أخبار الصحافة المحلية

وافق مجلس النواب، على اقتراح النائب مرتضى منصور بتفويض الدكتور على عبدالعال، رئيس المجلس، بتقديم بلاغات للنائب العام ضد الصحفيين الذين يمسون كرامة المجلس، وأولهم صحفيو جريدة المقال، التي يرأس تحريرها إبراهيم عيسى.

كما أعرب مجلس شعبة المحرِّرين البرلمانيين عن رفضه للعبارات التي تلفَّظ بها النائب مرتضى منصور، خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، والتي تضمنت الإساءة في حق الصحافة والصحفيين وتهديدهم، مناشدًا كل أعضاء الشعبة مقاطعة النائب وعدم نشر أي أخبار تخصُّه.

فيما طرد محمد عبد المنعم أحد أفراد المكتب الإعلامي بمشيخة الأزهر، الإعلاميين المشاركين في مؤتمر الأزهر ومجلس حكماء المسلمين المنعقد تحت عنوان “الحرية والمواطنة. . التنوع والتكامل”، من قاعة حضور جلسات المؤتمر.

ووجه جهاز حماية المستهلك الاعتذار لصحفيي وزارة التموين والتجارة الداخلية عن الحضور لتغطية اجتماع الدكتور على مصيلحي وزير التموين مع أعضاء مجلس إدارة جهاز حماية المستهلك، وعلل الجهاز الاعتذار بسبب ضيق المكان على حد قول المسئول الإعلامي للوزارة.

وفي سياق متصل، تعرضت صاحبة الجلالة خلال هذا الشهر، إلى هجمة شرسة شنها عليها بعض أعضاء مجلس النواب، فتعددت طرق تلك الهجمة، التي تضمنت الهجوم على الصحفيين بشكل مباشر تحت قبة البرلمان، والتصويت على مقاضاة أحد الصحفيين، وإلصاق الكثير من التهم بالصحافة كـ"نشر الأخبار الكاذبة وتزييف الحقائق"، و"قله الأدب"، على حد تعبير، أحد النواب.

بينما خاطبت نقابة الصحفيين جريدة المصري، لاستدعاء محمد السيد صالح رئيس تحرير المصري اليوم، و إيهاب الزلاقي رئيس التحرير التنفيذي للجريدة، لإجراء التحقيق التأديبي معهما،  لمخالفتهم  ميثاق الشرف الصحفي، وقانون نقابة الصحفيين  76 لسنة 1970، يأتي ذلك بسبب تعنتهم في إجراءات التحقيق مع الزميل أبو السعود محمد  عضو مجلس نقابة الصحفيين بعد تضامنه مع الصحفيين الذين تعرضوا للفصل والنقل التعسفي.

وعلى جانب أخر، أعلن مجلس أمناء جوائز مصطفى وعلي أمين الصحفية، أسماء الكتاب والصحفيين الفائزين بالجوائز عن العام المنصرم 2017.

كما وضعت اللجنة المكلفة بتأسيس نقابة الإعلاميين برئاسة الإعلامي حمدي الكنيسي شروط عضوية نقابة الإعلاميين، وذلك خلال اجتماع بمبنى اتحاد الإذاعة والتلفزيون.

فيما توعد وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب رائف تمراز الصحفيين، على أثر حملة السخرية التي شنها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي على النواب بسبب صورا لهم يتناولون "فطير مشلتت" داخل المجلس.

بينما أطلق عميد كلية الإعلام ببني سويف عن إطلاق أسماء شهداء الصحافة المصرية "الحسيني أبو ضيف" و" ميادة أشرف"، على اسم خريجي الدفعة الأولى من كلية الإعلام بالجامعة هذا العام.

وأكد النائب جلال عوارة، وكيل لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب، أن قانون حرية تداول المعلومات لم يصل إلى اللجنة حتى يوم 22 من مارس، مشيرا إلى أنه يتفق مع الكاتب الصحفي عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين حول أهمية هذا القانون في ضبط عمل وسائل الإعلام المختلفة.

كما كرم رجل الأعمال حسن راتب أثناء حفل أوسكار قناة المحور جريدة “اليوم السابع”، وتسلمها الإعلامي خالد صلاح رئيس مجلسي إدارة وتحرير اليوم السابع، وكذلك تم تكريم ياسين طاهر محافظ الإسماعيلية.

فيما قامت الإدارة المالكة لجريدة التحرير بفصل مدير الموقع والجريدة الصحفي محمد قنديل بصورة تعسفية على خلفية مشادة كلامية مع العضو المنتدب للجريدة إنجي الحداد.

بينما ترشح الصحفي المصري هاني دانيال للفوز بجائزة "صناع الأمل" التي تقدمها مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، والتي تهدف إلى إلقاء الضوء على ومضات الأمل المنتشرة في العالم العربي، وسوف تقوم المبادرة بتكريم العاملين وذلك من خلال دعمهم ماديا ومعنويا وإبراز دورهم الفعال للمجتمع.

فيما وقعت نقابة الصحفيين الإلكترونيين، بروتوكول تعاون مع مركز الحق للديمقراطية وحقوق الإنسان، بهدف توفير مظلة قانونية لحماية الصحفيين العاملين بالمواقع الإلكترونية للدفاع عن حقوقهم في حالة تعرضهم لأي انتهاك مادي أو معنوي.

أخبار نقابة الصحفيين

خاطب مجلس نقابة الصحفيين، النائب العام لاستكمال التحقيقات في البلاغات المقدمة من النقابة بتاريخ 28 أبريل 2016و4 مايو 2016 ضد وزير الداخلية ومدير أمن القاهرة بصفتيهما والمتعلقة بتوقيف واحتجاز عدد من الزملاء ومنعهم من دخول النقابة.

وقررت محكمة القضاء الإداري بقبول الدعوى المقامة من السيد عبد السعيد، وتطالب بقيده بنقابة الصحفيين، وحصوله على عضوية المشتغلين.

فيما وقع عدد من الصحفيين على بيان يرفضون فيه استغلال النقابة في الإساءة للمهنة، وقالوا في بيان أصدروه: “نعرب نحن الصحفيين والكتاب أعضاء نقابة الصحفيين الموقعين على هذا البيان عن قلقنا البالغ من محاولة البعض استغلال انتخابات نقابة الصحفيين للإساءة إلى مهنة انحازت دائما إلى تطلعات شعبها في حياة ديمقراطية حقيقية تحترم حقه في إعلام حر يعتمد الحقيقة والنزاهة عنوانًا له".

كما رحبت نقابة الصحفيين برفض المحكمة الدستورية الطعن المقدم من لجنة تظلم القيد لإلغاء شرط الحصول على مؤهل عالٍ للقيد بالنقابة.

بينما قررت نيابة استئناف القاهرة، إخلاء سبيل الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى بكفالة مالية قدرها 5 آلاف جنيه عن كل قضية، في البلاغين المقدمين ضده؛ أحدهما باسم مجلس النواب، والذي يتهمه بإهانة البرلمان ونشر أخبار كاذبة، والآخر من المحامي سمير صبري، ويتهمه فيه بنشر أخبار كاذبة من شأنها الإضرار بالأمن القومي.

وفي سياق متصل، كشف تقرير الميزانية العمومية بنقابة الصحفيين، عن تحقيق فائض يقدر بـ 39 مليون جنية في حسابات النقابة .

وعلى جانب آخر، أكد النائب تامر عبدالقادر، عضو لجنة الإعلام والثقافة والآثار بمجلس النواب، ضرورة أن يعمل نقيب الصحفيين الجديد عبد المحسن سلامة على إعادة الثقة بين مؤسسات الدولة ورجال الصحافة والإعلام.

فيما وجه طارق محمود، المحامي بالنقض والدستورية العليا بلاغًا حمل رقم 1710 لسنة 2017 إلى المحامي العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية، ضد الصحفي محمود السقا بعد تعقيبه على نتيجة انتخابات نقابة الصحفيين بعبارات يعاقب عليها القانون.

بينما كشفت نقابة الصحفيين السبب في ضم خريجي التعليم المفتوح، مؤكدة من خلال رئيس لجنة القيد بها، بأن النقابة ترضخ لاعتراف المجلس الأعلى للجامعات  بالتعليم المفتوح.

كما انعقد خلال شهر مارس أول اجتماعات مجلس نقابة الصحفيين الجديد، لتشكيل مجلس النقابة واختيار مقرري اللجان، وهو الاجتماع الذي شهد انسحاب خمسة من أعضاء مجلس النقابة لاعتراضهم على تحول الاجتماع من ودي لرسمي دون سابق إخطارا رسمي.

فيما تقدمت حنان فكري – عضو مجلس نقابة الصحفيين السابق، بطلب لنقيب الصحفيين عبد المحسن سلامة؛ لتكوين رابطة المحررين الإلكترونيين داخل النقابة، لحل العديد من المشاكل الإجرائية والفنية والمهنية، لعدد كبير من المحررين الإلكترونيين في المؤسسات الصحفية المعتمدة بالنقابة.

واستبدلت نقابة الصحفيين، لفظ السكرتير العام بالأمين العام، وذلك بسبب اللغط الذي يدور حول اللفظ، كما تعمل النقابة على تغيير لفظ جداول المشتغلين وتحت التمرين والانتساب بكارنيه النقابة، وتحويله لرموز، ليصبح لفظ مشتغلين “م ش”، ولفظ تحت التمرين “ت”، ولفظ معاشات “م ع”.

كما قضت محكمة جنح مستأنف قصر النيل، في جلستها للنطق بالحكم في استئناف نقيب الصحفيين السابق يحيى قلاش، وعضو مجلس النقابة، جمال عبد الرحيم، ورئيس لجنة حريات الصحفيين السابق خالد البلشى، على حكم حبسهم بتهمة إيواء مطلوبين، بقبول الاستئناف شكلا وفى الموضوع إلغاء حكم أول درجة، والقضاء مجددا بالحبس لمدة عام لجميع المتهمين مع الإيقاف لمدة ثلاثة سنوات.

أخبار ماسبيرو

أرسل اتحاد الإذاعة والتليفزيون خطابات لمجلس الوزراء والمالية والتخطيط، يطلب فيها مبلغ ٣٥ مليار جنيه، قيمة تغطية فعاليات وأخبار الحكومة خلال عشر سنوات سابقة، والخدمات التي قدمها ماسبيرو للدولة خلال السنوات الماضية، لسداد الديون التي تراكمت على ماسبيرو منذ سنوات.

و كلفت صفاء حجازي رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، إبراهيم العراقي بمتابعة كافة أعمال اتحاد الإذاعة والتليفزيون خلال فترة علاجها في الخارج.

فيما عقد اجتماعا ضم كلا من اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري وهيئة اتحاد إذاعات الدول الأوروبية EBU والمؤتمر الدائم للوسائل السمعية والبصرية بحوض البحر المتوسط COPEAM، وذلك بمبنى ماسبيرو لتفعيل البرتوكولات الموقعة بين الهيئات الثلاث في مجالات التدريب واستقدام الخبراء والأرشفة الإليكترونية وتدريب الكوادر الفنية في مجال تحويل المواد الإعلامية من النظام التناظري إلى النظام الرقمي.

بينما تلقى المخرج مجدي لاشين، رئيس التليفزيون المصري، نهاية الأسبوع الماضي، تقريراً رسمياً من اللجنة المشكلة لمتابعة تطوير الشاشة، برئاسة المخرج رضا شوقي، مدير عام ملف التطوير، وتضمن التقرير توصيات بضرورة اتخاذ قرارات سريعة بإلغاء أو دمج عدد كبير من البرامج المتشابهة والمكررة بأسماء مختلفة على شاشات قطاع التليفزيون الثلاث «الأولى، الثانية، الفضائية المصرية».

كما تسببت إجراءات الإصلاح الاقتصادي الأخيرة، التي أجرتها حكومة المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، في إلحاق خسائر فادحة باتحاد الإذاعة والتليفزيون، والشركة المصرية للأقمار الصناعية، نايل سات، بعد قرار تعويم الجنيه وتحرير سعر الصرف، الذي ساهم في ارتفاع سعر الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري.

وفي سياق متصل، تتابع لجنة الإهداءات باتحاد الإذاعة والتليفزيون خلال الأيام القادمة، ملف أفكار البرامج المقدمة من الوكالات الخاصة لبرامج رمضان القادم، حيث تتابع اللجنة التوقيتات الخاصة المطلوبة من الوكالات لعرض برامجهم المهداة والمعلنة التي ترغب في البث على موجات الإذاعة المصرية في رمضان القادم.

كما أصدر اتحاد الإذاعة والتلفزيون بيانا أعرب فيه عن استيائه من تداول بعض المعلومات المغلوطة حول الاتحاد في وسائل الإعلام المختلفة، مطالبا بتحري الدقة قبل أي حوار.

فيما طالب المسؤولون في القطاع الاقتصادي باتحاد الإذاعة والتلفزيون من وكالة “ميديا ستي” بضرورة تسديد مبلغ مليون و100 ألف، نظير استغلالهم حقوق رعاية “راديو مصر” خلال شهري يناير وفبراير الماضيين.

بينما أُغلقت صفحة القناة الرسمية على "يوتيوب" لبرنامج "الشركة" المذاع على قناة "صوت الشعب"، بسبب ريبورتات ضد القناة.

وفي سياق متصل، أخطر رئيس قطاع الهندسة الإذاعية، أمجد بليغ، القائم بأعمال رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون إبراهيم العراقي، بانتهاء الهندسة من تجديدات استوديوهات مركز الدوبلاج التابعة للإدارة المركزية للأجهزة والحاسبات الآلية.