النشرة الأسبوعية| الاعتداء على "ريهام سعيد".. واحتجاز فريق عمل "صوت مصر"
April 1st, 2017


نشرة اسبوعية 2017

سجل مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، 4 انتهاكات ضد الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام المختلفة ببعض المحافظات، على مدار الأسبوع الماضي، أثناء تأدية عملهم الصحفي، كان أبرزها واقعة الاعتداء على الإعلامية ريهام سعيد وطاقم عملها، فضلًا عن احتجاز فريق عمل قناة "صوت مصر" داخل إحدى المخابز بدمياط.

كما تابع المرصد، جلسة النطق بالحكم في استئناف قيادات النقابة على حكم حبسهم، إذ أصدر فريق عمل المرصد تقريرًا رصد خلاله التسلسل الزمني لأزمة محاكمة النقيب السابق يحيى قلاش منذ بدايتها، إضافة إلى ذلك فقد حصل المرصد على رسالة جديدة من الصحفي "أسامة البشبيشي" المحبوس بسجن طرة.

الاعتداء على الصحفيين

تعرض فريق عمل قناة "صوت مصر" بمحافظة دمياط، للاحتجاز داخل أحد المخابز بالمحافظة، أثناء قيامهم بتصوير تقرير ميداني مع المواطنين حول استطلاع رأيهم حول جودة وتناسب رغيف الخبز مع عدد مستهلكيه، ضمن إحدى حلقات برنامج "مشكلتك إيه" المذاع على القناة، وذلك يوم الثلاثاء الماضي، الموافق 21 مارس.

وفي سياق منفصل، تعرضت الإعلامية "ريهام سعيد" وطاقم التصوير الخاص ببرنامجها "صبايا الخير" المذاع على قناة "النهار"، للاعتداء من بعض البلطجية في محافظة الشرقية، بالفأس والأسلحة البيضاء، وسبها بأبشع الشتائم والألفاظ.

المنع من التغطية

فيما منعت قوات الأمن المكلفة بتأمين استاد الدفاع الجوي، المصورين والصحفيين من دخول الاستاد؛ لتغطية مباراة منتخب مصر للمحليين ومنتخب بنين، والتي أقيمت مساء الاثنين الماضي، الموافق 27 مارس الجاري.

وعلى جانب آخر، أصدر ياسر الدسوقي محافظ أسيوط، قرارًا بمنع دخول الصحفيين بهواتفهم المحمولة وكاميراتهم وغيرها من المعدات التي تمكنهم من ممارسة عملهم الصحفي، لديوان عام المحافظة؛ مما أثار استياء مراسلي الصحف والمواقع الإخبارية في أسيوط.

تقارير وإصدارات

رصد "صحفيون ضد التعذيب"، التسلسل الزمني، لقضية محاكمة قيادات نقابة الصحفيين، والمعروفة إعلاميًا بـ"اقتحام نقابة الصحفيين"، وذلك بعد إصدار الحكم في استئنافهم على قرار حبسهم عامين.

صوت من خلف القضبان

كتب أسامة البشبيشي، الصحفي بوكالة "بلدي" الإخبارية، والمحبوس في سجن طرة، رسالة بخط اليد من داخل محبسه، أمس الجمعة، الموافق 31 مارس، وحملت عنوان "لن أموت وفوق لساني كلمات يحبسها الخوف، من رحِم المحن تولد المنح"، وقد تحصّل مرصد "صحفيون ضد التعذيب" على نسخة من تلك الرسالة.