النشرة الأسبوعية| طرد الصحفيين من "التنمية المحلية".. ومنع الإعلام من تغطية محاكمة "مذبحة كرداسة"
February 18th, 2017


نشرة اسبوعية 2017

سجل مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، 3 انتهاكات على مدار الأسبوع الماضي، ضد الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام المختلفة؛ إذ تمثلت جميعها في المنع من التغطية الصحفية، فضلًا عن طرد الصحفيين من مقر وزارة التنمية المحلية، أثناء تواجدهم لتغطية وصول الوزير الجديد هشام شريف، عقب توليه المنصب.

كما أصدر فريق عمل المرصد، عدد من التقارير والإصدارات، كان أبرزها ورق بحثية عن تهمة "انتحال صفة صحفي"، إضافة إلى إعداد قائمة محدَّثة بأسماء الصحفيين المصريين المحبوسين على خلفية عملهم الصحفي، والذي وصل عددهم إلى 19 صحفيًا.

المنع من التغطية

منع موظفو الأمن الإداري لمستشفى جامعة الزقازيق بمحافظة الشرقية، الصحفيين من تغطية الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها الممرضات ضد إدارة المستشفى ومسئولي الجامعة، يوم السبت الماضي الموافق 11 فبراير، وذلك بسبب خصم مبالغ مالية كبيرة من مرتباتهن والمطالبة بصرف مستحقاتهن المالية.

كما منعت قوات الأمن المشرفة على تأمين قاعة محكمة معهد الأمناء بطرة، دخول الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام إلى القاعة، فيما سمحت لممثلي بعض الصحف والقنوات بدخول القاعة لتغطية جلسة محاكمة متهمي "مذبحة كرداسة"، التي انعقدت يوم الاثنين الماضي.

وفي سياق متصل، طالب اللواء وليد مشرفة، رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب وزير التنمية المحلية، من محرري التنمية المحلية بمختلف الصحف، الذين توافدوا على الوزارة، يوم الخميس الماضي؛ لمقابلة الوزير الجديد الدكتور هشام الشريف وتهنئته، بضرورة الانصراف، قائلاً: "الوزير مش ها يقابل صحفيين ومش ها يتصور النهارده، ووجودكم غير مستحب".

فيما منعت الدعوة السلفية ببني سويف، الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام المختلفة، من تغطية لقاء الدكتور ياسر برهامي، مساء أمس الجمعة، بقاعة نادي المعلمين بمدينة بني سويف، والذي حضره قيادات الدعوة السلفية وحزب النور، وعلى رأسهم الدكتور شعبان عبد العليم، أمين الحزب السلفي ببني سويف.

تقارير وإصدارات

أعدَّت الوحدة البحثية للمرصد، ورقة تحليلية عن تهمة "انتحال صفة صحفي"، والتي تلاحق الصحفيين؛ بدايةً من رئيس التحرير وحتى المحرر، حيث يُحاكم على إثرها عدد من الصحفيين رغم كونهم جزءًا من العمل الصحفي.

كما أعدَّت وحدة الرصد والتوثيق بالمرصد، قائمة تفصيلية محدَّثة بأسماء الصحفيين المحبوسين وأرقام القضايا وأماكن احتجازهم، وهم 19 صحفيًا، وذلك بعد تحديثها وفقًا لوضعهم القانوني حتى يوم 16 فبراير 2017، وتشمل كذلك التهم الموجهة إليهم، والتي تم حصرها طبقًا للمعايير التي يتبعها المرصد في منهاجيته.