النشرة الأسبوعية| منع تصوير "قاضي الحشيش".. واستمرار رفض الإعلام في جلسات "مذبحة كرداسة"
December 10th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_14816" align="aligncenter" width="474"]النشرة الأسبوعية النشرة الأسبوعية[/caption]

سجل مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، على مدار الأسبوع الماضي، 4 انتهاكات ضد الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام خلال تأدية عملهم؛ إذ تمثلت جميعها في منع مراسلي الصحف والمواقع الإخبارية من التغطية الصحفية خلال عدة جلسات مختلفة شهدتها أروقة المحاكم الأسبوع الماضي.

فيما تواصل فريق عمل المرصد مع أهالي عدد من الصحفيين المحبوسين؛ للوقوف على آخر تطورات أوضاعهم الصحية وكيفية التعامل معهم خلال الزيارات بالسجون، إضافة إلى إصدار تقرير رصدي وإحصائي عن شهر نوفمبر الماضي، حول الانتهاكات المرتكبة ضد الحريات الإعلامية على مدار الشهر الماضي.

المنع من التغطية

منعت أجهزة الأمن المكلفة بتأمين المحكمة الدستورية، المصورين من حضور جلسة النطق بالحكم في دعوى دستورية عدد من مواد قانون التظاهر، فيما سمحت فقط للصحفيين بدخول الجلسة بدون هواتفهم المحمولة أو أجهزة اللاب توب، وقامت بتفتيشهم قبل الدخول، وذلك بناءًا على تعليمات من رئيس المحكمة والقائمين على حراستها.

قررت محكمة جنايات السويس، برئاسة المستشار الدكتور محمد جمال حجازي، منع ممثلي وسائل الإعلام من التقاط أي صور أو مقاطع فيديو خلال وقائع أولى جلسات محاكمة المستشار “طارق زكي”، في الفقضية المعروفة إعلاميًا بـ”قاضي الحشيش”، والتي انعقدت الأحد الماضي.

كما منعت لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب، برئاسة أسامة هيكل، المحررين البرلمانيين، من دخول الاجتماع المغلق، الذي عقد الاثنين الماضي، لمناقشة قانون التنظيم المؤسسي للصحافة والإعلام، وذلك بناءً على رغبة أعضاء اللجنة.

وللمرة الرابعة على التوالي، منعت هيئة محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، ممثلي وئاسل الإعلام والصحف من حضور وقائع جلسة إعادة محاكمة 156 متهمًا، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ “مذبحة كرداسة”، التي انعقدت الخميس الماضي، والمخصصة لسماع الشهود.

أوضاع الصحفيين المحبوسين

قالت زوجة عبدالرحمن شاهين، مراسل جريدة "الحرية والعدالة" بالسويس، إنه ترحيل زوجها من سجن جمصة العمومي إلى سجن “عتاقة” بالسويس، مشيرة إلى أن سجن “عتاقة” يمنع دخول “البطاطين”، بالرغم من أن موقع السجن قريب من البحر، ودرجة الحرارة فيه باردة جدًا بحسب ما لاحظت أثناء الزيارة.

ومن جانبها، قالت إيمان العادلي، شقيقة محمد العادلي، مذيع “قناة أمجاد”، إنها تم منعها من زيارة شقيقها؛ نظرًا لحرمانه من الزيارة، موضحة أنها حاولت إدخال طعام وبطانية وأدوات أخرى له داخل زنزانته، لكن إدارة سجن وادي النطرون، رفضت ذلك، مشيرة إلى أن قرار منع الزيارة عن شقيقها قرار فردي، ولم يطبق على باقي المساجين.

فيما قال والد الصحفي محمود أبوزيد “شوكان”، إن حالة نجله الصحية مستقرة نسبيًا، لكنه مازال يشكو من الأنيميا ومن فيروس "سي"، مشيرًا إلى أن حالته النفسية سيئة في ظل استمرار حبسه احتياطيًا داخل سجن طرة، لأكثر من ثلاث سنوات دون الفصل في قضيته.

تقارير وإصدارات

نشر مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، خلال الأسبوع الماضي، تقريرًا رصديًا وإحصائيًا لشهر نوفمبر الماضي، حول الانتهاكات التي تم ارتكابها ضد الحريات الإعلامية في مصر على مدار الشهر الماضي، والتي بلغت 55 انتهاكًا، كانت الجهات القضائية ووزارة الداخلية في مقدمة الجهات المعتدية على الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام.