انسحاب الصحفيين بعد منعهم من تغطية لقاء "برهامي" في بني سويف
February 18th, 2017


639

منعت الدعوة السلفية ببني سويف، الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام المختلفة، من تغطية لقاء الدكتور ياسر برهامي، مساء أمس الجمعة، بقاعة نادي المعلمين بمدينة بني سويف، والذي حضره قيادات الدعوة السلفية وحزب النور، وعلى رأسهم الدكتور شعبان عبد العليم، أمين الحزب السلفي ببني سويف.

وفي هذا الصدد، قال عمر الشيخ، مدير مكتب جريدة "المصري اليوم" ببني سويف، والذي كان متواجدًا للتغطية، إن مراسلي المحافظة علموا بقدوم الشيخ ياسر برهامي إلى بني سويف من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وأنه سيعقد لقاءً مساء الجمعة، في نادي المعلمين بالمدينة، فتوجهوا على الفور لتغطية اللقاء.

وأوضح "الشيخ"، في شهادته لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أنه بمجرد وصوله إلى مقر انعقاد اللقاء؛ استوقفه بعض عناصر الدعوة السلفية واشترطوا عليه عدم تصوير أو تسجيل أو كتابة أي شيء يتعلق باللقاء أو ما يدور به، وأن يحتفظ بالتفاصيل في الذاكرة، ويسترجعها مرة أخرى لكتابة تقريره عن اللقاء.

وأشار "الشيخ"، إلى أنه اعترض على ذلك، وأبلغهم بضرورة كتابة أو تسجيل اللقاء حتى تفاصيله بدقة ودون تحريف أو خطأ في التصريحات، إلا أنهم رفضوا، موضحًا أنه حينما بدأ في الاستعانة بالورقة والقلم لكتابة تصريحات "برهامي"، جذبه أحد عناصر الدعوة السلفية ومنعه من الكتابة؛ ما أثار استياءه وقرر الانسحاب.

وأكد مدير مكتب "المصري اليوم"، أن جميع مراسلي الصحف والمواقع الإلكترونية أبدوا استياءهم من طريقة التعامل والشروط التي فرضوها على الإعلام، مما أدي لانسحابهم؛ خاصةً بعدما تم تفتيشهم قبل دخول القاعة، مشيرًا إلى أنهم أجروا اتصالًا مع أمين عام حزب النور ببني سويف، وأبلغوه استياءهم مما بدر من المنظمين.

وأضاف "الشيخ"، أن الشيخ ياسر برهامي دخل القاعة من الباب الخلفي لها، ولم يدخل من الباب الرئيسي للنادي، فيما كان الحاضرون من أعضاء الدعوة السلفية وحزب النور كانوا يلتقطون الصور والفيديوهات بشكل طبيعي، متسائلًا لماذا كل ذلك التضييق على وسائل الإعلام، وما الخوف من تغطية لقاء عام وسط ذلك الحضور؟!