بتاريخ 31 يوليو 2014، رسالة أحمد فؤاد “أيها الراقدون فوق التراب”
July 31st, 2014


فؤاد

حصل مرصد صحفيون ضد التعذيب على رسالة من مراسل موقع كرموز “أحمد فؤاد”، المقبوض عليه من قبل قوات الأمن أثناء تغطيته لأحداث الذكرى الثالثة لثورة يناير هذا العام.

وكتب “أحمد فؤاد” رسالته بعنوان “أيها الراقدون فوق التراب”، قال فيها:

“أيها الراقدون فوق التراب، أفيقوا فقد ملئت القبور بالشعر الأسود، ورملت النساء، ويتم الأبناء، وسجن الشيوخ والطلاب، بصنائع قلة من البغاة.

أفيقوا فقد مر سنين من الطغيان، تريدون استنساخها من جديد، سنين ملئت بفساد لا يحصى ولا يعد، تريدون إعادة تلك السنوات تحت رايات مزيفة؛ “استقرار، أمن، اقتصاد”، رايات تنخدعون بها في كل وقت وحين، وتواصلون في نهج المخدوعين، تبايعون تلك الأنظمة تحت غطاء محاربة الإرهاب؛ بل النظام نفسه هو الإرهاب، هو الذي يسفك دماء العشرات ويتهم رفقائهم بقتلهم، ويحاكمهم بقتل زملائهم.

فقط هو درب الوصول للمنصب الذي يبيح لك كل محظور من قتل واعتقال.

أفيقوا فقد فات من الوقت ما يكفي، وإن لم تريدوا ذلك؛ فارقدوا تحت التراب، فوجودكم فوقه إهانة له”.