بسبب "أحمد موسى".. طرد مراسل "صدى البلد" من اجتماع عمومية الصيادلة
January 17th, 2017


صحفيون ضد التعذيب

أحمد موسى

أحمد موسى

طرد الآلاف من الأطباء الصيادلة، مراسل قناة "صدى البلد"، من قاعة اجتماع الجمعية العمومية الطارئة للنقابة، التي انعقدت يوم السبت الماضي، الموافق 14 يناير، مرددين هتافات "برا برا"، وذلك اعتراضًا على موقف الإعلامي أحمد موسى من قضية الدواء، والتسعيرة الجديدة التي أعلن عنها وزير الصحة.

وحول تفاصيل الواقعة، قالت ميسون أبو الحسن، الصحفية بجريدة "الفجر"، والتي شهدت الواقعة في ذلك اليوم أثناء تغطية الجمعية العمومية، إن مراسل القناة كانت متواجدًا داخل القاعة للتغطية ولم يعلم بهويته أحد، إلى أن رآه الأطباء أثناء تبديله "المايك" مع أحد زملائه، والذي يحمل "لوجو" القناة.

وأردفت "ميسون"، في شهادتها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أن الأطباء جنَّ جنونهم بمجرد رؤيتهم "لوجو" قناة "صدى البلد"، حيث هتفوا جميعًا ضده "برّا برّا"، محاولين طرده خارج القاعة ومنعه من التغطية، فطلب منهم المراسل السماح له بالتواجد وتأدية عمله؛ مقابل إخراج "المايك"؛ إلا أنهم رفضوا.

وأوضحت "ميسون" أن مشادات كلامية وحالة من الشد والجذب نشبت بين المراسل والأطباء، حيث أنهم معترضون على تواجده؛ بسبب موقف الإعلامي "أحمد موسى" المؤيد لتسعيرة الدواء الجديدة التي أعلنها وزير الصحة، رغم أن المراسل لم يكن من مراسلي برنامج "موسى"، وإنما مراسل للقناة بشكل عام.

وأشارت "ميسون" إلى أن مثل تلك المواقف يتعرض لها بعض المراسلين والصحفيين أثناء تأدية عملهم؛ حيث يتم معاقبتهم بالمنع من التغطية أو الاعتداء عليهم، على خلفية مواقف شخصية لبعض العاملين بالقنوات أو المؤسسات الصحفية، دون الفصل بين مَن يؤدي عمله وبين مَن يبدي رأيه، على حد تعبيرها.