بعد تعافيه من الجلطة.. "حمدي الزعيم" يصاب بمرض السكر داخل السجن
January 26th, 2017


صحفيون ضد التعذيب

قالت زوجة حمدي الزعيم، الصحفي بجريدة "الحياة"، إن حالته الصحية تدهورت مؤخرًا مرة أخرى، بعد تعافيه من الجلطة؛ حيث اكتشف إصابته بمرض السكري داخل السجن، رغم أنه لم يكن مريض سكر من قبل، وذلك بعد إجراء تحاليل طبية له، بناءً على أوامر طبيب السجن، الذي طلب منه التحاليل للتأكد من إصابته بالسكري.

وأوضحت زوجة "الزعيم"، في حديثها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أنه أصيب قبل أيام بجرح في قدمه من أحد الأسلاك الموجودة بأرضية السجن، وحينما التهب الجرح وبدأ في التورم والزُرقة، توجه إلى طبيب السجن للكشف، إلا أن الطبيب طلب منه تحاليل طبية، وحينما أجراها اكتشف إصابته بمرض السكري بنسبة مرتفعة.

وأشارت زوجة صحفي "الحياة"، إلى أنه لم يتعافى تمامًا من الجلطة التي أصيب بها قبل أسبوعين؛ حيث لايزال يتناول أدوية لسيولة الدم، فيما لم يستطع المشي على قدمه بسهولة، فضلًا عن تحريك يده والتحدث بصعوبة، موضحة أن أدوية الجلطة تحضرها هي له كل زيارة، خاصةً أن علاج السجن لم يقتصر على المسكنات فقط.

وكانت نيابة وسط القاهرة الكلية، قد قررت إحالة كل من (حمدي الزعيم) الصحفي بجريدة “الحياة”، و(محمد حسن) الصحفي بجريدة “النبأ”، و(أسامة البشبيشي) الصحفي بوكالة “بلدي” الإخبارية، إلى نيابة أمن الدولة العليا؛ لاختصاصها بمباشرة التحقيقات في القضية رقم 15060 لسنة 2016 جنح قصر النيل، يوم الاثنين الماضي، الموافق 9 يناير، بعد أكثر من 100 يوم من الحبس.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على الصحفيين الثلاثة، يوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر، أثناء تصوير “الزعيم والبشبيشي” لتقرير ميداني بمحيط نقابة الصحفيين، وتصادف ذلك مع مرور “حسن”، وقد تم التحقيق معهم داخل القسم أمام رجال الأمن الوطني، عقب إلقاء القبض عليهم، ثم عُرضوا على النيابة مساء الثلاثاء، الموافق 27 سبتمبر.