بعد تغريمه وحبس صحفي بـ"الجمهورية" بتهمة سب الزند.. جمال عبدالرحيم: الحكم غريب!
February 14th, 2017


9383944741464634272

قضت محكمة جنايات شمال القاهرة، اليوم الثلاثاء، بمعاقبة كلٍ من أحمد أبو بركة المستشار القانوني لحزب الحرية والعدالة المنحل، وصفوت عمران الصحفي بجريدة "الجمهورية"، بالحبس ٦ أشهر، وتغريم جمال عبد الرحيم رئيس تحرير جريدة الجمهورية الأسبق وسكرتير عام نقابة الصحفيين، ٢٠ ألف جنيه.

ويأتي ذلك على خلفية اتهام "أبو بركة" بإهانة السلطة القضائية وسب وقذف وزير العدل السابق المستشار أحمد الزند، واتهام الصحفي ورئيس تحرير الجريدة، بمسئوليتهما عن نشر حوار للأول.

وفي هذا الصدد، قال جمال عبدالرحيم، إنه أُبلغ بالقرار عقب صدوره؛ إذ لم يحضر الجلسة بشخصه وإنما حضر المحامي نيابةً عنه، واصفًا الحكم بـ"الغريب"، بقوله: "الحكم غريب جدًا، لأن التهمة الموجهة للمحرر هي السب والقذف، وحُكم عليه بالحبس؛ رغم أن قانون العقوبات ألغى عقوبة الحبس في قضايا السب والقذف".

وأوضح "عبد الرحيم"، في حديثه لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أن مجلس نقابة الصحفيين بصدد إصدار بيان اليوم؛ للتعليق على الأمر، حيث أن المحرر "صفوت عمران" أصبح مهدد بالحبس؛ نظرًا لأن الحكم نهائي وصادر حضوريًا، مشيرًا إلى أن الطعن بالنقض على الحكم، يستوجب حبس الصحفي قبلها.

تجدر الإشارة إلى أن المحامي أسامة الحلو دفاع  المتهم "أبو بركة" طالب ببراءته، ودفع بعدم اختصاص المحكمة ولائيًا بنظر القضية، مضيفًا أن محكمة الجنح هي المختصة بنظر القضية، وذلك لأن المجني عليه في القضية المستشار أحمد الزند باعتباره من المواطنين وليس موظف عمومي، وذلك لأنه أبدى رأيًا سياسيًا يختلف قانونًا عن السلطة القضائية الذي يخضع له كقاض.

وأضاف أن الحوار الذي أجراه المتهم خلى من عبارات سب وقذف تجاه المجني عليهم، مضيفًا أن أوراق الدعوى خلت من أي دليل ضد موكله، حيث أن الصحفي الذي أجرى الحوار ليس لديه تسجيل للحوار.

وكانت النيابة العامة، أحالت المحامي أحمد أبو بركة، ورئيس تحرير جريدة الجمهورية الأسبق، وصفوت عمران صحفي بالجريدة، لمحكمة الجنايات بتهمة إهانة السلطة القضائية وسب وقذف المستشار أحمد الزند، بعد تقدمه ببلاغ للنيابة العامة أثناء توليه رئاسة نادي قضاة مصر، ضد  المدعي عليهم يتهمهم بإهانة القضاء وسبه وقذفه خلال حوار صحفي نشرته جريدة الجمهورية في عددها الصادر في 22 أغسطس 2012، تضمن عبارات مسيئة للزند واعتبرها سبًا وقذفًا، وحققت نيابة استئناف القاهرة مع المدعى عليهم وأخلت سبيلهم وتم إحالتهم للمحاكمة.