بعد قرار إخلاء سبيلهم.. المحكمة تجدد حبس "الزعيم وحسن والبشبيشي"
March 23rd, 2017


14642724_548218495376613_1738383945_n

فوجئ محامو الصحفيين (حمدي الزعيم) الصحفي بجريدة "الحياة"، و(محمد حسن) الصحفي بجريدة "النبأ"، و(أسامة البشبيشي) الصحفي بوكالة "بلدي" الإخبارية، بتجديد أمر حبسهم 45 يومًا على ذمة التحقيقات، بعكس القرار الصادر أول أمس، الثلاثاء، برفض استئناف النيابة وإخلاء سبيلهم بتدابير احترازية، بحسب ما أفادت فاطمة سراج، محامية الصحفيين الثلاثة.

وأوضحت "فاطمة"، في حديثها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أنها توجهت صباح أمس الأربعاء، برفقة دفاع الصحفيين الثلاثة؛ لإنهاء إجراءات إخلاء سبيلهم، إلا أنهم فوجئوا بتغيير القرار إلى تجديد أمر الحبس 45 يومًا على ذمة التحقيقات، مشيرة إلى أن النيابة رفضت إطلاع الدفاع على أوراق القرار.

وأشارت المحامية، إلى أنه تم إخبارهم أن تجديد أمر الحبس جاء بسبب انتظار ورود تحريات الأمن الوطني بشأن التهم الموجهة للصحفيين الثلاثة، في القضية رقم 15060 لسنة 2016 جنح قصر النيل، والمتهمين فيها بالانضمام لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة تضر بمصلحة الأمن القومي، والتصوير بدون الحصول على إصدار تصريح من الجهات المختصة.

وكانت الدائرة 5 محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار ناجي شحاتة، قد قررت إخلاء سبيل الصحفيين الثلاثة، يوم الأحد الماضي، بتدابير احترازية؛ تتمثل في تطبيق المراقبة على الصحفيين الثلاثة 3 أيام في الأسبوع، من خلال إثبات حضورهم لعدة ساعات داخل القسم التابع لمنطقة كلٍ منهم، إلا أن النيابة استأنفت على قرار القاضي.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على الصحفيين الثلاثة، يوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر، أثناء تصوير “الزعيم والبشبيشي” لتقرير ميداني بمحيط نقابة الصحفيين، وتصادف ذلك مع مرور “حسن”، وقد تم التحقيق معهم داخل القسم أمام رجال الأمن الوطني، عقب إلقاء القبض عليهم، ثم عُرضوا على النيابة مساء الثلاثاء، الموافق 27 سبتمبر.