تأجيل جلسة تجديد حبس "الزعيم وحسن والبشبيشي" لـ22 فبراير أمام "الجنايات"
February 15th, 2017


14642724_548218495376613_1738383945_n

أجلت نيابة وسط القاهرة الكلية، المنعقدة بمحكمة جنوب القاهرة بزينهم، اليوم الأربعاء، قرار نظر تجديد أمر حبس كلٍ من (حمدي الزعيم) الصحفي بجريدة "الحياة"، و(محمد حسن) الصحفي بجريدة "النبأ"، و(أسامة البشبيشي) الصحفي بوكالة "بلدي" الإخبارية، لجلسة 22 فبراير الجاري، وذلك في القضية رقم 15060 لسنة 2016 جنح قصر النيل، بحسب ما أفاد "عمرو محمد"، محامي الصحفيين الثلاثة.

ويأتي ذلك على خلفية اتهامهم بالانضمام لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة تضر بمصلحة الأمن القومي، والتصوير بدون الحصول على إصدار تصريح من الجهات المختصة، إضافة إلى تهمة جديدة وجهتها لهم نيابة أمن الدولة العليا في جلستها الماضية بـ"تلقي أموال من الخارج".

وقال "عمرو"، في حديثه لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، إن قرار التأجيل صدر بدون انعقاد جلسة، حيث حضر الصحفيون من محبسهم في طرة، إلا أنهم لم يُعرضوا على النيابة، مشيرًا إلى أن موعد الجلسة المقبلة سيأتي بالتزامن مع إتمامهم 150 يومًا من الحبس الاحتياطي.

وأوضح محامي الصحفيين الثلاثة، أنه من المقرر نظر تجديد أمر حبس "الزعيم وحسن والبشبيشي" خلال الجلسة المقبلة، أمام إحدى دوائر محكمة الجنايات، والتي ستقرر تجديد حبسهم 45 يومًا على ذمة التحقيقات، أو تأمر بإخلاء سبيلهم.

وكانت الجلسة الماضية، قد شهدت استكمال التحقيق مع الصحفيين الثلاثة، ومواجهتهم بالأدلة الجنائية حول الاتهامات الموجهة إليهم، وذلك بحضورهم؛ إذ تم التحقيق مع كلٍ منهم على حِدة، واستمرت التحقيقات لأكثر من ثلاث ساعات، بحبس ما أفاد "عمرو محمد" محامي الصحفيين الثلاثة في تصريح سابق للمرصد.

وقد تم ترحيل الصحفيين الثلاثة “الزعيم، وحسن، والبشبيشي”، يوم 29 أكتوبر الماضي، إلى سجن استقبال طرة، وذلك بعد شهر كامل من احتجازهم داخل قسم شرطة قصر النيل، منذ إلقاء القبض عليهم في 26 سبتمبر الماضي.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على الصحفيين الثلاثة، يوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر، أثناء تصوير “الزعيم والبشبيشي” لتقرير ميداني بمحيط نقابة الصحفيين، وتصادف ذلك مع مرور “حسن”، وقد تم التحقيق معهم داخل القسم أمام رجال الأمن الوطني، عقب إلقاء القبض عليهم، ثم عُرضوا على النيابة مساء الثلاثاء، الموافق 27 سبتمبر.