تأجيل محاكمة صحفيي "البوابة نيوز".. محررة الجريدة تنتقد موقف النقابة.. و"البلشي" يوضح
February 12th, 2017


الصحافة-ليست-جريمة

أجلت محكمة جنايات جنوب القاهرة، المنعقدة بمحكمة التجمع الخامس، برئاسة المستشار أسامة عبد الشافي الرشيدي، تأجيل محاكمة كل من محمد الباز، رئيس التحرير التنفيذي السابق لجريدة "البوابة نيوز"، ونضال ممدوح، ومحمد حمدي؛ المحررين بالجريدة، إضافة إلى وزير الثقافة الأسبق الدكتور جابر عصفور، إلى جلسة 11 أبريل القادم؛ للمرافعة، بحسب ما أكدت "نضال" للمرصد.

ويأتي ذلك على خلفية اتهامهم بإهانة شعبة من السلطة القضائية "النيابة العامة"، إضافة إلى اتهام الصحفيين الثلاثة بـ"انتحال صفة صحفي"، في القضية رقم ٩٨٣٦ لسنة ٢٠١٦ جنح قصر النيل والمقيدة برقم ٧ لسنة ٢٠١٦ كلي جنح صحافة وسط القاهرة.

وأوضحت "نضال"، في حديثها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أن جلسة اليوم، شهدت مطالبة دفاع "الباز" بحضور نقيب الصحفيين خلال الجلسة المقبلة؛ للتأكيد أنه يعمل في المهنة منذ فترة كبيرة، وذلك بسبب التهمة الموجهة له بانتحال صفة صحفي، مشيرة إلى أنها حضرت الجلسة، إلا أن باقي المتهمين بالقضية تغيبوا، فيما حضر عنهم المحامون.

وأشارت صحفية "البوابة نيوز"، أنها تمارس مهنة الصحفة منذ 5 سنوات، إضافة إلى أن زميلها "محمد حمدي" المتهم معها في نفس القضية يعمل بالمهنة منذ 10 سنوات، فضلًا عن "الباز" الذي يعمل بالمهنة منذ 20 عامًا، مؤكدة أنهم أخطروا النقابة بالتهمة الموجهة لهم، إلا أنه على مدار الجلسات السابقة لم يحضر أحد منهم لدعم موقفهم، على حد قولها.

وانتقدت "نضال"، موقف النقابة من القضية، مؤكدة أن عدم وجود أيٌ من ممثلي قيادات نقابة الصحفيين خلال الجلسات السابقة، هو ما دفع محامي "الباز" لطلب حضور نقيب الصحفيين خلال الجلسة المقبلة، موضحة أن "خالد البلشي" رئيس لجنة الحريات بالنقابة، حضر معهم جلسة التحقيق أمام النيابة، في مارس من العام الماضي، ومنذ ذلك الحين لم يحضر أحد، أو تتخذ النقابة أي موقف تجاه قضيتهم.

وفي هذا الصدد، أجرى "صحفيون ضد التعذيب"، اتصالًا بـ"البلشي" لتوضيح موقف النقابة من الأمر، والذي أكد أن نقابة الصحفيين أرسلت إخطارًا للنيابة تفيد بأن الصحفيين الثلاثة يعملون بالمهنة، مشيرًا إلى أنه لا يمانع في حضور الجلسة المقبلة معهم؛ في حال استدعائه أو استدعاء أي ممثل عن نقابة الصحفيين.

وأوضح "البلشي"، أنه حضر جلسة التحقيق مع المحررين (نضال وحمدي) أمام النيابة العامة في مارس الماضي، وأعلن أمام وكيل النيابة أنهما جزء من العمل الصحفي، وأن قانون النقابة يشترط ممارسة العمل الصحفي قبل دخول النقابة، لافتًا إلى أن تهمة "انتحال صفة صحفي" من المفترض أن تُترك لتقدير النقابة؛ بصفتها الجهة المنوطة بحماية العاملين في مجال الصحافة.

وقال "البلشي": "في تقديري؛ أن حضوري أمام النيابة خلال التحقيق مع المحررين كان كافٍ لرفع التهمة عنهما، إلا أني لم أحضر مع الأستاذ محمد الباز؛ نظرًا لتوجهه إلى جلسة التحقيق بمفرده، ولكن إذا تم طلب حضور أي شخص من النقابة؛ فسوف يتوجه إلى المحكمة خلال الجلسة المقبلة لتأكيد عملهم بمهنة الصحافة".

وتعود أحداث القضية إلى مطلع مارس الماضي، عندما نقل الصحفيان “نضال” و”حمدي” تصريحات أدلى بها وزير الثقافة الأسبق، جابر عصفور، في مؤتمر “الحماية القانونية لحرية الفكر والتعبير.. نحو مجتمع حر ومبدع”، والذي أقامه المجلس الأعلى للثقافة والتابع لرئاسة الوزراء، وحضره عدد كبير من المسؤولين والمثقفين، وهي التصريحات التي اعتبرتها النيابة مسيئة لها.

وعلى أثر ما نُشر من تصريحات، استدعت نيابة استئناف القاهرة جميع المذكورين أعلاه، موجهة لهم تهمة إهانة شعبة من السلطة القضائية “النيابة العامة” في الصفحة السادسة عشر، وأن النيابة تطلبهما للتحقيق في القضية رقم ١٧ لسنة ٢٠١٦ حصر تحقيق نيابة استئناف القاهرة.