تأجيل نظر تجديد أمر حبس الصحفيين "الزعيم وحسن والبشبيشي" لـ25 ديسمبر
December 21st, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_15297" align="aligncenter" width="720"]الزعيم وحسن والبشبيشي الزعيم وحسن والبشبيشي[/caption]

قررت نيابة وسط القاهرة الكلية، المنعقدة بمحكمة جنوب القاهرة الابتدائية بزينهم، اليوم الأربعاء، تأجيل نظر تجديد أمر حبس كلٍ من (حمدي الزعيم) الصحفي بجريدة “الحياة”، و(محمد حسن) الصحفي بجريدة “النبأ”، و(أسامة البشبيشي) الصحفي بوكالة “بلدي” الإخبارية، لجلسة 25 ديسمبر الجاري لحبسهم، بحسب ما أفادت "نورهان حسن"، محامية الصحفيين الثلاثة.

وأوضحت "نورهان"، في حديثها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أنه لم يتم إحضارهم الصحفيين الثلاثة من محبسهم بسجن طرة، اليوم الأربعاء، لنظر تجديد أمر حبسهم؛ حيث صدر القرار من النيابة بتأجيل الجلسة إل يوم الأحد المقبل؛ لعدم اكتمال المدة القانونية لحبس الصحفيين الثلاثة، والتي أقرتها النيابة في جلستها السابقة بـ15 يومًا على ذمة التحقيقات.

ويأتي ذلك على خلفية اتهام الصحفيين الثلاثة بالانضمام لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة تضر بمصلحة الأمن القومي، والتصوير بدون الحصول على إصدار تصريح من الجهات المختصة، في المحضر المقيد برقم 15060 لسنة 2016 جنح قصر النيل.

وقد تم ترحيل الصحفيين الثلاثة “الزعيم، وحسن، والبشبيشي”، يوم 29 أكتوبر الماضي، إلى سجن استقبال طرة، وذلك بعد شهر كامل من احتجازهم داخل قسم شرطة قصر النيل، منذ إلقاء القبض عليهم في 26 سبتمبر الماضي.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على الصحفيين الثلاثة، يوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر، أثناء تصوير “الزعيم والبشبيشي” لتقرير ميداني بمحيط نقابة الصحفيين، وتصادف ذلك مع مرور “حسن”، وقد تم التحقيق معهم داخل القسم أمام رجال الأمن الوطني، عقب إلقاء القبض عليهم، ثم عُرضوا على النيابة مساء الثلاثاء، الموافق 27 سبتمبر.

وكشفت المحامية نورهان حسن، شقيقة “محمد حسن” الصحفي بجريدة “النبأ”، في شهادتها للمرصد، أنه تم الاعتداء على الصحفيين الثلاثة داخل قسم شرطة قصر النيل، بالصعق الكهربائي والضرب بالأيدي والأرجل، أثناء التحقيق معهم أمام رجال الأمن الوطني، موضحة أنهم لم يتعرضوا لأي أذى أثناء تواجدهم بنقطة قصر النيل عقب إلقاء القبض عليهم.