تضامن عالمي مع المراسل المصري المُستبعد من غزة
March 6th, 2015


صحفيون ضد التعذيب

أعربت أوكتافيا نصر، كبيرة محرري شؤون الشرق الأوسط السابقة في «سي.إن.إن»، عن تضامنها الكامل مع مراسل شبكة «ن. بى. سى»، الإخبارية الأمريكية، في قطاع غزة، أيمن محيي الدين، والذي استبدلته الشبكة وطلبت منه مغادرة القطاع، على وجه السرعة، والتوجه إلى واشنطن، وذلك في أعقاب تغطيته عملية قتل 4 أطفال فلسطينيين على شاطئ غزة أثناء لعبهم كرة القدم.

وواجهت أوكتافيا وضعًا مشابهًا، حيث تم فصلها في عام 2010 بعد 20 عاماً من العمل مع الشبكة الأمريكية، بسبب تعليقها العلني على حسابها على «تويتر»، والذي أرثت فيه المرجع الشيعي محمد حسين فضل الله معربة عن احترامها له، واعتبرت حينها أن «اللوبي الصهيوني وراء فصلها».

فيما دشن عدد من الصحفيين والمراسلين الأجانب هاشتاج باسم‪#‎letAymanreport‬ (دعوا أيمن يعمل) على «تويتر» لمطالبة «إن.بي.سي» بعودة المراسل المصري إلى غزة.

وقال أحدهم في تغريدة على الموقع: «أيمن كان يقول الحقيقة في تقريره، ولكن القناة أرادت إذاعة أكاذيبها الخاصة»، فيما جاء في تغريدة أخرى: «الحقيقة هي الضحية الأولى في الحرب» ورأت أغلب التغريدات أن إبعاد أيمن عن غزة «خطوة جبانة تفتقر للمهنية من قبل القناة».

المصري اليوم