تفاصيل احتجاز صحفيا "المساء" بمستشفى المطرية
October 19th, 2017


نشر المرصد المصري للصحافة والإعلام، اليوم الخميس 19 أكتوبر 2017، تفاصيل أزمة احتجاز الصحفيان بجريدة "المساء"، وليد هجرس، وأشرف شعبان، أمس الأربعاء، بنقطة شرطة مستشفى المطرية التعليمي.

وقال الصحفي، بجريدة "المساء"، وليد هجرس، إنه خلال قيامه باستطلاع رأي المواطنين، بمستشفى المطرية التعليمي، بمحافظة القاهرة، في تمام الساعة الثانية، ظهر أمس الأربعاء، 18 أكتوبر 2017، رفقة زميله المصور بذات الجريدة، أشرف شعبان، طلب منهما الأمن الإداري مرافقتهما إلى نقطة الشرطة الموجودة بالمستشفى.

وأضاف لـ"المرصد المصري"، أنهما رفضا المثول لطلب الأمن الإداري، فجاء ضابط شرطة من "النقطة"، وأخذ منهما هوياتهما الشخصية، و"كارنيه" نقابة الصحفيين، وطلب منهما التوجه معه إلى "النقطة".

وتابع "هجرس"، أنهما احتجزا نحو 3 ساعات، مشيرًا إلى أن إدارة المستشفى قدمت مذكرة ضدهما، لعدم استخراج ترخيص لمزاولة عمل صحفي داخل المستشفى، مؤكدًا أنه لا يوجد في القانون ما ينص على استخراج هذا التصريح.

وأفاد بأنه تواصل مع إدارة الجريدة لحل الأزمة، وبعد مرور الساعات الثلاث جاء ضابط، من جهة أمنية -لم يحددها-، وسمح لهما بالمغادرة بعد استعادة هواياتهما الشخصية.

ونفى صحفي "المساء"، تعامل ضباط الشرطة بشكل غير لائق معهما خلال الأزمة، بالرغم من انفعاله، وكذلك نفى محاولة مسح محتوى كاميرا الزميل المصور، أو الاطلاع على المحتوى الذي تم تصويره.