تفاصيل الاعتداء على الصحفيين في نقابة الموسيقيين: "حررنا محضر بالواقعة"
December 22nd, 2016


صحفيون ضد التعذيب

146

اعتدى علي الشريعي، رئيس لجنة التفتيش بنقابة الموسيقيين، على الصحفيين المدعوين لتغطية احتفال نقابة المهن الموسيقية، بعيد ميلاد هاني شاكر، والذي أقيم أمس الأربعاء.

وقال أمير عبدالنبي، الصحفي في قسم الفن، إنه تم توجيه دعوة للصحفيين لحضور الحفل، وأثناء تغطية مراسلي قناة "إم بي سي" للاحتفال، ووقت تصوير "التورتة"، قال علي الشريعي لمصور "إم بي سي": "متصورش واركن على جمب"، بطريقة تحمل إهانة للمراسل، فطلب منه المراسل التحدث بطريقة أكثر رسمية، وهو الأمر الذي رد عليه الشريعي، بدفع المراسل، وسبه بالأب والأم.

وأضاف "أمير"، خلال حديثه لـ"صحفيون ضد التعذيب"، أنه مع استمرار دفع الشريعي لمصور "إم بي سي"، وضع مراسل القناة كاميرته جانبًا خوفًا من تكسيرها، ثم عاد للشريعي ليتحدث معه عن طبيعة عمله التي تحتم عليه تصوير الاحتفال، وعلى إثر ذلك بدأ الشريعي ومعه الأمن بالاعتداء على مراسل "إم بي سي" وباقي الزملاء الصحفيين، الذين حاولوا التدخل وتهدئة الأمور.

واستطرد أمير: "مع تطور الأوضاع أخرجت هاتفي وبدأت في تصوير مايحدث من اعتداء على الصحفيين، والمراسلين، وبعد 40 ثانية من التصوير، لاحظ الأمن ذلك، وبدأوا في الاعتداء علي، بينما كان الشريعي يهددنا "أنا هخليكوا تبطلوا تمسكوا كاميرا".

وبحسب أمير فإنه بعد انصراف الشريعي، تواصل أحد المقربين من الفنان هاني شاكر بالصحفيين الذين اعتدي عليهم، وأخبرهم أن هاني شاكر علم بما حدث، وهو في طريقه إليكم للاعتذار لكم، وفور حضور شاكر، ومشاهدته الفيديو،جلس مع الصحفيين واعتذر لهم عما بدر من الشريعي، لكن الصحفيين أخبروه بضرورة اعتذار الشريعي نفسه لهم. ومع رفض الشريعي الاعتذار، قرر الصحفيون وهم مراسلو "إم بي سي" ومراسل "مصراوي" ومراسل "البوابة نيوز"، تحرير محضر بالواقعة حمل رقم 4919 إداري قسم عابدين، بحسب حديث أمير.

من جهتها، قالت غادة طلعت رئيسة قسم الفن في مصراوي، إن الفنان هاني شاكر، حاول التوسط بين الصحفيين والشريعي، كي يعتذر الأخير لهم، لكن الشريعي رفض ذلك، وأرسل مقربين له، يطلبون حذف الخبر والفيديو الذي نشر على موقع "مصراوي" ويوثق الحادثة، ناكرًا اعتداءه على الصحفيين رغم وجود الفيديو الذي يثبت ذلك. وبحسب حديث غادة لـ"صحفيون ضد التعذيب" فإن الشريعي علل الاعتداء على الصحفيين بأنهم لم يحصلوا على إذن أو دعوة لحضور الحفل، وهو عكس الواقع.