تفاصيل جلسة محاكمة "شوكان" وآخرين في "فض اعتصام رابعة" (تقرير)
July 4th, 2017


أجلت الدائرة 28 جنايات القاهرة، المنعقدة اليوم الثلاثاء 4 يوليو 2017، بمعهد أمناء الشرطة، جلسة محاكمة المصور الصحفي محمود أبوزيد، الشهير بـ"شوكان"، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"فض اعتصام رابعة"، إلى جلسة 5 أغسطس 2017، لاستدعاء النيابة للشهود السادس والسابع  والثامن، وتنفيذ تصريح المحكمة بشأن التوكيلات المثبتة بمحضر الجلسة، وتوقيع الكشف الطبي على المتهمين المثبت أسمائهم بمحضر الجلسة.

بدأت الجلسة في تمام الساعة الحادية عشر صباحًا، بعرض النيابة العامة للتقارير الطبية الخاصة بالمتهمين، الذين تم عرضهم على طبيب السجن، وتم استدعاء الشاهد الأول اللواء محمد محمود توفيق، وكان يشغل منصب رئيس قطاع شرق القاهرة، بوزارة الداخلية، والذي أوضح بعد حلف اليمين أن فض اعتصام رابعة، جاء بناء على تعليمات من النائب العام، وتم بمشاركة القوات المسلحة وقوات الأمن المركزي وقطاعات أخرى.

وأضاف أنه لم يتم إطلاق النيران، قبل الهجوم على قوات الأمن وسقوط 5 ضباط قتلى في الدقائق الأولى من محاولة وصولهم للميدان، وبعدها تم إطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع، مشيرًا إلى أنه قام بتحرير محضر فور الانتهاء من المهمة.

كما تم استدعاء الشاهد الرابع، والذى قام بشرح عملية الفض قائلًا: "إنه كانت هناك تعليمات بعدم استخدام الأسلحة وأن المعتصمين هم أول من بادروا بإطلاق النيران علينا"، وكذا أكد الشاهد الخامس والأخير بالجلسة، أشرف السيد جمال، والذي كان يشغل منصب، وكيل مباحث القاهرة، أن فض الاعتصام جاء بناءً على تعليمات صادرة من النائب العام، شفاهة.

كما كان للدفاع عدة طلبات تمثلت في الآتى:

  1. التصريح بعمل توكيل خاص، من أحد المتهمين لزوجته، وكذا تصريح لأحد المتهمين بعمل توكيل رسمي عام لزوجته.  
  2. توقيع الكشف الطبي على المتهمين المذكور أسمائهم بالكشف الذي تم تقديمه لهيئة المحكمة.
  3. التصريح للحصول على شهادة من واقع الجدول بالمتهم عمر محمد ذكي.

كانت قوات الأمن، ألقت القبض على "شوكان" أثناء تصويره وتوثيقه عملية فض اعتصام رابعة العدوية، في أغسطس 2013، ليحبس بعدها احتياطيًا بتهمة الانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين والاشتراك في اعتصام مسلح.

ويأتي على رأس المتهمين في القضية عدد من قيادات جماعة الإخوان، وفي مقدمتهم محمد بديع المرشد العام للجماعة، إلى جانب أسامة نجل الرئيس المعزول محمد مرسي، إضافة إلى المصور الصحفي.