تفاصيل منع الصحفيين من تغطية زيارة محافظ قنا لـ "مطرانية الأرثوذوكس"
April 17th, 2017


699

منع مسؤولي مطرانية الأقباط الأرثوذكس، أمس السبت، الموافق 16 إبريل 2017، ممثلي وسائل الإعلام والصحفيين بمحافظة قنا، من تغطية زيارة محافظ قنا، أثناء تأدية واجب العزاء في الشهداء من الأقباط، ضحايا تفجيري طنطا والإسكندرية.

وعن الواقعة، قال أحمد الأفيوني، المحرر بجريدة "الأسبوع"، إن الصحفيين تلقوا دعوة رسمية من المحافظ لتغطية زيارته إلى المطرانية، لتقديم واجب العزاء، موضحًا أنه بعد دخول المحافظ، تم منع الصحفيين من الدخول بشكل مهين.

وأضاف الأفيوني، في شهادته لـ"صحفيون ضد التعذيب"، أنه بعد حدوث هذه الواقعة، وجه اللوم إلى المحافظ، الذي أكد من جانبه على وجود الصحفيين قبل الزيارة، وهو ما استقبله المسؤولين بالمطرانية بالقبول.

ومن جانبها، أكدت هبة عبد الحميد، من "فيتو"، أنهم تلقوا دعوة رسمية من المكتب الإعلامي بمحافظة قنا، لمرافقة المحافظة في زيارته إلى المطرانية، مشيرة إلى أن مصور المكتب الإعلامي منع أيضًا من الدخول.

وأشارت إلى أنهم بعد الدخول إلى صالة الاستقبال، منعوا من دخول القاعة مع المحافظ، ما نشب على إثره مشادات كلامية، ففوجئوا بمسؤول مراسم الاستقبال بالمطرانية يقول لهم: "اطلعوا بره مش عاوزين صحفيين في المطرانية".

وتابعت هبة في شهادتها لـ"المرصد"، أنهم بعد خروجهم من المطرانية، وجدوا زملائهم الذين وصلوا متأخرين، ممنوعين من الدخول إلى داخل المطرانية.

وأعربت هبة، عن الاستياء من الاستقبال الغير معتاد من مسؤولي المطرانية، متسائلة لما لم يطلبوا من المكتب الإعلامي عدم تواجد للصحافة بالزيارة.

وعن موقف المحافظ، قالت هبة، إن كان غير واضح، حيث اكتفى بأنه: "سيعاتبهم بعد العيد".

وأصدر عدد من الصحفيين، الذين تعرضوا للمنع، ومتضامنين معهم، بيان صحفي، أدانوا ماحدث من تصرف غير لائق من مسؤولي مطرانية الأقباط الأرثوذكس بمدينة قنا، بعد تعدي أحد القساوسة لفظيًا على الصحفيين المرافقين لمحافظ قنا.

وطالب البيان، قداسة البابا تواضروس بفتح تحقيق جاد وعاجل حول هذه الواقعة، لما مثلته من إهانة بالغة فى حق الإعلاميين والصحفيبن، الذين رغبوا فى تقديم واجب العزاء، فى شهداء كنيستى طنطا والاسكندرية.