جلسات الغد| نظر استئناف قيادات النقابة على حكم حبسهم.. وتجديد أمر حبس "الزعيم وحسن والبشبيشي"
December 24th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

14429597_540408852824244_1081550225_n

تنظر محكمة جنح مستأنف قصر النيل، بمقر محكمة زينهم، غدًا الأحد، أولى جلسات استئناف نقيب الصحفيين يحيى قلاش، وخالد البلشي وكيل النقابة وجمال عبدالرحيم السكرتير العام، على حكم حبسهم عامين، في قضية اتهامهم بإيواء مطلوبين.

وكانت محكمة جنح قصر النيل، قد قضت في جلستها المنعقدة بتاريخ 19 نوفمبر الماضي، بحبس قلاش والبلشي وعبدالرحيم، بالسجن عامين وكفالة 10 آلاف جنيه لكل منهم لوقف تنفيذ الحكم.

وقد أحالت النيابة العامة كل من نقيب الصحفيين يحيى قلاش، وعضوي مجلس النقابة خالد البلشي، وجمال عبد الرحيم، لمحاكمة عاجلة أمام محكمة الجنح، مع إخلاء سبيلهم على ذمة اتهامهم بإيواء متهمين والتستر عليهم، ونشر أخبار كاذبة عن اقتحام مقر نقابة الصحفيين، في القضية رقم 8100 لسنة 2016.

وفي سياق متصل، تعقد نيابة وسط القاهرة الكلية، المنعقدة بمحكمة جنوب القاهرة الابتدائية بزينهم، غدًا الأحد، جلسة نظر تجديد أمر حبس كلٍ من (حمدي الزعيم) الصحفي بجريدة “الحياة”، و(محمد حسن) الصحفي بجريدة “النبأ”، و(أسامة البشبيشي) الصحفي بوكالة “بلدي” الإخبارية.

ويأتي ذلك على خلفية اتهام الصحفيين الثلاثة بالانضمام لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة تضر بمصلحة الأمن القومي، والتصوير بدون الحصول على إصدار تصريح من الجهات المختصة، في المحضر المقيد برقم 15060 لسنة 2016 جنح قصر النيل.

وقد تم ترحيل الصحفيين الثلاثة “الزعيم، وحسن، والبشبيشي”، يوم 29 أكتوبر الماضي، إلى سجن استقبال طرة، وذلك بعد شهر كامل من احتجازهم داخل قسم شرطة قصر النيل، منذ إلقاء القبض عليهم في 26 سبتمبر الماضي.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على الصحفيين الثلاثة، يوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر، أثناء تصوير “الزعيم والبشبيشي” لتقرير ميداني بمحيط نقابة الصحفيين، وتصادف ذلك مع مرور “حسن”، وقد تم التحقيق معهم داخل القسم أمام رجال الأمن الوطني، عقب إلقاء القبض عليهم، ثم عُرضوا على النيابة مساء الثلاثاء، الموافق 27 سبتمبر.

وكشفت المحامية نورهان حسن، شقيقة “محمد حسن” الصحفي بجريدة “النبأ”، في شهادتها للمرصد، أنه تم الاعتداء على الصحفيين الثلاثة داخل قسم شرطة قصر النيل، بالصعق الكهربائي والضرب بالأيدي والأرجل، أثناء التحقيق معهم أمام رجال الأمن الوطني، موضحة أنهم لم يتعرضوا لأي أذى أثناء تواجدهم بنقطة قصر النيل عقب إلقاء القبض عليهم.