صحفية تروي تفاصيل الاعتداء عليها خلال تغطية تفجير "المرقسية" بالإسكندرية
April 12th, 2017


11

تعرضت نهلة النمر، المصورة الصحفية، للاعتداء وتكسيرهاتفها، مساء الأحد الموافق 9 إبريل 2017، وذلك خلال تغطيتها لموقع تفجير الكنيسة المرقسية، بالإسكندرية.

وحول تفاصيل الواقعة، قالت نهلة، في شهادتها لـ"صحفيون ضد التعذيب"، إنها خلال تغطيتها لموقع التفجير مع صحفية فرنسية من راديو "بي.بي.سي"، لاحظوا شخص يتتبعهم بشكل مستمر، كما قام بسؤالهم عن جهة عملهم.

وأوضحت أن خلال التسجيل مع 3 شباب عن الواقعة، فوجئوا بهذا الشخص يمنعهم من التسجيل ويتعدى عليها هي وزميلتها لفظيًا، وعلى الشباب لفظيًا وجسديًا، مشيرة إلى أنه لم يكن بمفرده، حيث وصل عدد المتجمهرين والمعتدين حولهم إلى نحو 50 شخصًا.

تابعت "نهلة"، أن فرد أمن بزي مدني قام بإخراجهم من الكردون الأمني حول موقع التفجير، بدلًا من منع الاعتداء عليهم والقبض على المعتدين، موضحة أن المعتدين استمروا بتتبعهم أمام قوات الأمن داخل وخارج الكاردون، واستمروا بتهديدهم، مشيرة إلى أن زميلتها الفرنسية هددت المعتدين بالاتصال بالسفارة عندما تجمهروا حولها.

وأشارت إلى أنه بعد خروجهم من الكردون اقترب أحد الأشخاص المعتدين واستولى على هاتفها، وقام بتحطيمه على الأرض تحت قدمه، واستمر التجمهر حولهم، موضحة أن كل هذا أمام عدد من أفراد وقوات الأمن، مما أدى لقيام أحد ضابط شرطة بإبعادهم دون القبض على أحدًا منهم ، لكنها قامت بإمساك أحدهم وتسلميه للضابط، وبعد مغادرة المكان نبههم عدد من الأشخاص بأن المعتدين قادمين إليهم مره أخرى، فاستقلوا سيارة أجرة للإبتعاد عن المنطقة.

وعن الخسائرة، قالت إنها تكبدت خسائر مالية تمثلت في تدمير هاتفها، وخسائرة مادية، وهي كارت الذاكرة والأرقام على الهاتف، التي هي مصادرها في العمل الصحفي.