عبد الرحمن شاهين : هل أصبح القلم جريمة أستحق بسببها أغيب خلف أسوار السجن
September 30th, 2014


شاهين

رسالة يكتبها الصحفى عبدالرحمن شاهين من خلف قضبان سجن عتاقة بالسويس نقلاً عن جريدة الشعب الجديد وجاء نصها كالتالى:

"إلى كل من يهمه الأمر، الى كل ضمير حي إلي كل صاحب قلب ، إلى كل المنظمات الحقوقية والإنسانية وهيئات الدفاع عن حرية الرأي والتعبير، وكل من يدافع عن حقوق الصحفيين ، أتساءل ، لماذا اُحاكم في قضية ملفقه ليس لي علاقة بها ؟كل ذنبي أنني كنت أنقل ما يحدث على أرض الواقع وكنت اُمارس عملي بكل موضوعية ومهنية وبشكل موثق بالصورة ، لا مخالفة فيه للقوانين المعمول بها إلا ان ذلك وعلى ما يبدو لم يعجب السلطات المصرية فقررت إعتقالي ومحاكمتي بتهم سياسية ، لأنها لم ولن تجد اي تهمه أو مخالفة متعلقة بعملي الصحفي ، فقررت أن تكون المحاكمة سياسية بامتياز وتوجيه تهم الإنتماء لجماعة محظورة وحيازة منشورات والتحريض على العنف ضد الشرطة والجيش دون أدنى دليل أو سند قانوني وحكم علي بالسجن المشدد مع الشغل لمدة ٣سنوات وتغريمي١٠ الآف جنيه وهناك استئناف على الحكم يمكن أن يتم تثبيته أو الغاءه ، ولكن التساؤل لماذا أحاكم في قضيه ليست قضيتي ؟هل بالفعل ارتكبت جريمه حين قررت أن أمسك قلماً وأحوز كاميرا ؟،هل أصبحت الصحافة جريمة ؟،هل استحق أن اُغيب خلف اسوار السجن واُمنع من حمل مولودي الأول الذي انتظره خلال الايام القادمة ؟،هل يستحق ابني ذلك ؟"

 يذكر أن عبدالرحمن شاهين مراسل قناة الجزيرة بالسويس ، وقد تم القبض عليه فى يوم 9 أبريل 2014، ووجهت له النيابة تهم الإنتماء لجماعة محظورة وحيازة منشورات والتحريض على العنف ضد الشرطة والجيش.