في جلسة مفاجئة وبدون محامين.. تجديد أمر حبس "الزعيم وحسن والبشبيشي" 45 يومًا
February 20th, 2017


14642724_548218495376613_1738383945_n

قررت الدائرة 15 محكمة جنايات شمال القاهرة، المنعقدة بمحاكم القاهرة الجديدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار شعبان الشامي، أمس الأحد، تجديد أمر حبس كلٍ من (حمدي الزعيم) الصحفي بجريدة "الحياة"، و(محمد حسن) الصحفي بجريدة "النبأ"، و(أسامة البشبيشي) الصحفي بوكالة "بلدي" الإخبارية، 45 يومًا على ذمة التحقيقات، بحسب ما أفاد "عمرو محمد"، محامي الصحفيين الثلاثة.

ويأتي ذلك على خلفية القضية رقم 15060 لسنة 2016 جنح قصر النيل، والمتهمين فيها بالانضمام لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة تضر بمصلحة الأمن القومي، والتصوير بدون الحصول على إصدار تصريح من الجهات المختصة، إضافة إلى تهمة جديدة وجهتها لهم نيابة أمن الدولة العليا في جلستها الماضية بـ"تلقي أموال من الخارج".

ومن جانبها، أكدت زوجة "الزعيم"، في حديثها لـ"صحفيون ضد التعذيب"، أن الجلسة انعقدت بشكل مفاجئ وبدون حضور محامين عن الصحفيين الثلاثة، حيث كان من المقرر انعقادها يوم الأربعاء الموافق 22 فبراير الجاري، وفقًا لقرار الجلسة الماضية، إلا أنهم فوجئوا بترحيلهم من السجن وانعقاد الجلسة وتجديد حبسهم 45 يومًا على ذمة التحقيقات.

ومن جانبه، أكد عمرو محمد، محامي الصحفيين الثلاثة، أنه سيتقدم باستئناف على قرار تجديد أمر حبسهم، حيث انعقدت الجلسة دون حضور أي محامي عن المتهمين، فضلًا عن انعقادها قبل موعدها المحدد له 22 فبراير، حيث كان سيتزامن موعد الجلسة مع إتمامهم 150 يومًا من الحبس الاحتياطي.

وقد تم ترحيل الصحفيين الثلاثة “الزعيم، وحسن، والبشبيشي”، يوم 29 أكتوبر الماضي، إلى سجن استقبال طرة، وذلك بعد شهر كامل من احتجازهم داخل قسم شرطة قصر النيل، منذ إلقاء القبض عليهم في 26 سبتمبر الماضي.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على الصحفيين الثلاثة، يوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر، أثناء تصوير “الزعيم والبشبيشي” لتقرير ميداني بمحيط نقابة الصحفيين، وتصادف ذلك مع مرور “حسن”، وقد تم التحقيق معهم داخل القسم أمام رجال الأمن الوطني، عقب إلقاء القبض عليهم، ثم عُرضوا على النيابة مساء الثلاثاء، الموافق 27 سبتمبر.