محررة "الفجر": الأمن اشترط وجود دعوة من أهالي شهداء الكاتدرائية لتغطية الجنازة
December 13th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_14440" align="aligncenter" width="720"]آية حمروشي - مصورة صحفية بجريدة "الفجر" آية حمروشي - مصورة صحفية بجريدة "الفجر"[/caption]

منعت قوات الأمن المكلفة بتأمين كنيسة العذراء بمدينة نصر، الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام، أمس الاثنين، من دخول الكنيسة لتغطية مراسم تشييع جنازة ضحايا التفجير الإرهابي بالكنيسة البطرسية الملحقة بالكاتدرائية، الذي وقع الأحد الموافق 11 ديسمبر.

وفي هذا الصدد، قالت آية حمروشي، المصورة الصحفية بجريدة "الفجر"، والتي كانت مكلفة بالتغطية من قِبل جهة عملها، إن الأمن منع كافة مراسلي الصحف والقنوات الفضائية من دخول الكنيسة للتغطية، فيما عدا حاملي الدعوات من ذوي الضحايا.

وأوضحت "آية"، في شهادتها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أن الأمن اشترط وجود دعوة من أهالي الضحايا للسماح لهم بدخول الكنيسة والتغطية، أو أن يكون الصحفي حاملًا كارنيه نقابة الصحفيين؛ حتى يُسمح له بالدخول، على حد تعبيرها.

وكانت قوات الأمن قد منعت أيضًا مراسلي الصحف والمواقع الإخبارية والقنوات الفضائية من تغطية العزاء الشعبي لضحايا التفجير الإرهابي عند المنصة بمدينة نصر، باستثناء طاقم عمل التليفزيون المصري؛ إذ طردت ممثلي وسائل الإعلام الأخرى منمحيط نادي الزهور والمنصة.