محررة "صدى البلد" تكشف أسباب قرار وزير التعليم بتحديد إقامة الصحفيين داخل الوزارة
January 5th, 2017


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_16408" align="aligncenter" width="720"]وزير التعليم الهلالي الشربيني وزير التعليم الهلالي الشربيني[/caption]

أصدر الدكتور الهلالي الشربيني، وزير التربية والتعليم، قرارًا بمنع الصحفيين المتخصصين في تغطية أخبار التعليم من التجول داخل مكاتب الوزارة، وذلك يوم الثلاثاء الماضي، الموافق 3 يناير الجاري، في محاولة من الوزير لمنع تسريب أية معلومات لأي صحفي إلا بإذنه، واقتصار تواجدهم على المكتب الإعلامي.

وفي هذا الصدد، قالت ياسمين بدوي، محررة ملف التعليم بموقع "صدى البلد"، إن القرار صدر بشكل رسمي من مكتب الوزير بمنع الصحفيين من التجول داخل مكاتب الوزارة، وتحديد إقامتهم داخل المكتب الإعلامي فقط؛ لمنعهم من الوصول إلى قيادات الوزارة أو الحصول على تصريحات.

وأوضحت "ياسمين"، في شهادتها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أن القرار جاء كرد فعل من الوزير على التقارير المنشورة مع نهاية العام في معظم المواقع الإخبارية والصحف، حول ملف التعليم في مصر على مدار السنة، والذي كان مليئًا بالسلبيات، وفي مقدمتها تسريب امتحانات الثانوية العام، وذلك في إطار حصاد عام 2016، وهو ما قوبل بغضب واستياء من الوزير.

وكشفت "ياسمين" أنها تلقت اتصالًا هاتفيًا من مسؤول العلاقات العامة بالوزارة قبل إصدار القرار، حيث علّق على تقريرها عن ملف التعليم خلال عام بأسلوب حاد، واستنكر رصدها للسلبيات فقط، متهمًا إياها بأنها تجاهلت إيجابيات الوزير التي جاءت طوال العام في البيانات الصادرة عن مكتبه، وأخبرها أن الوزير سيكون له رد فعل على تلك التقارير، على حد قولها.

كما أكدت أن محرري ملف التعليم بمختلف المواقع الإخبارية والصحف بصدد اتخاذ خطوات تصعيدية؛ ردًا على قرار الوزير، والذي بمقتضاه سيتم تحديد إقامة الصحفيين داخل الوزارة؛ مما يعرقل عملهم والوصول إلى أي معلومات بشأن التعليم، موضحة أنه حين الاتفاق على تلك الخطوات سيتم إعلانها بشكل رسمي.