مصور "الأهرام" يروي تفاصيل الاعتداء عليه أمام "الكاتدرائية"
December 17th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_16026" align="aligncenter" width="500"]الكاتدرائية الكاتدرائية[/caption]

اعتدى عدد من المواطنين على مصطفى عميرة، المصور الصحفي بجريدة "الأهرام"، وذلك أثناء تغطيته أحداث انفجار كنيسة بالكاتدرائية في العباسية، يوم الأحد الماضي؛ حيث حاول أحد المواطنين الاستيلاء على الكاميرا الخاصة به.

وقال "عميرة"، لـ"صحفيون ضد التعذيب"، إن حالة من الشد والجذب نشبت بين عدد من المواطنين والأمن المكلف بحماية الكاتدرائية، وهو الأمر الذي دفعه للبحث عن مكان آمن، يسمح له برؤية أفضل للتغطية.

وأضاف "عميرة"، أنه عند اقترابه من أحد الأبراج السكنية، فوجئ بالمواطنين يعتدون على الإعلامية ريهام سعيد، وعندما حاول الابتعاد لمحه أحد المواطنين، وظنه يصورهم أثناء الاعتداء على ريهام سعيد، وعلى الفور، اشتبك معه وحاول الاستيلاء على الكاميرا الخاصة به، ولكن بعد مقاومة من عميرة، نجح في الإفلات والركض نحو سيارة الجريدة.

وعلق "عميرة" على الحادث قائلًا: "المصور الصحفي الآن أصبح يهاجم من قبل كل الأطراف، بالرغم من عدم تبعيته لأحد، فالكاميرا تخبر الناس بالحقيقة، لذلك فالجميع يخاف منها".