ملخص الدعم القانوني للصحفيين خلال الأسبوع الرابع من فبراير
March 2nd, 2017


4

يستكمل مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، هذا الأسبوع متابعة جلسات قضايا حرية الصحافة والإعلام في ملخص الدعم القانوني الأسبوعي، من خلال فريق الوحدة القانونية للمرصد داخل أروقة المحاكم والأقسام الشرطية، الذي يعمل كالدرع الداعم لحقوق الصحفيين والإعلاميين؛ لخلق مساحة حرة ومستقلة من أجل تأدية واجبهم المهني.

ويشمل تقرير هذا الأسبوع ملخص الجلسات التي حضرها محامو المرصد، وذلك خلال الفترة من 25 فبراير حتى 2 مارس الجاري، وهي 5 جلسات قضائية وجاءت كالتالي، جلسة النطق بالحكم في الاستئناف المقدم من نقيب الصحفيين "يحيى قلاش" وعضوي مجلس النقابة على حكم حبسهم عامين، وأيضًا محاكمة المصور الصحفي "شوكان" في  قضية "فض اعتصام رابعة"، وكذلك جلسة التحقيق مع "تامر إبراهيم" الصحفي بمجلة "7 أيام  في اتهامه بالسب والقذف وانتحال صفة صحفي.

كما تابعت الوحدة القانونية بعض الجلسات وهي، جلسة الدعوى الجنائية والمدنية المتهم فيها الكاتب الصحفي عادل حمودة، رئيس مجلس تحرير جريدة الفجر، بسب وقذف أحد رجال الأعمال، ونظر تجديد حبس "صبري أنور" الصحفي بجريدة "البديل" بدمياط.

السبت 25 فبراير

قررت محكمة جنح مستأنف قصر النيل، بمقر محكمة زينهم، مد أجل النطق بالحكم في الاستئناف المقدم من نقيب الصحفيين يحيى قلاش، وخالد البلشي وكيل النقابة، وجمال عبدالرحيم السكرتير العام، على حكم حبسهم عامين، في قضية اتهامهم بإيواء مطلوبين، لجلسة 25 مارس الجارى.

وكانت محكمة جنح قصر النيل، قد قضت في جلستها المنعقدة بتاريخ 19 نوفمبر الماضي، بحبس قلاش والبلشي وعبدالرحيم، بالسجن عامين وكفالة 10 آلاف جنيه لكل منهم لوقف تنفيذ الحكم.

وفي نفس اليوم..

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد، محاكمة 739 متهمًا من بينهم المصور الصحفي محمود أبوزيد، الشهير بـ"شوكان"، لجلسة 21 مارس المقبل، وذلك في القضية رقم 34150 لسنة 2015 جنايات أول مدينة نصر، والمقيدة برقم 2985 لسنة 2015 كلي شرق القاهرة، والمعروفة إعلاميًا بـ"فض اعتصام رابعة"، بحسب ما أفادت نهى عبدالوهاب محامية المرصد، لدى حضورها الجلسة.

كما قضت المحكمة بحبس جميع المتهمين في القضية سنة مع الشغل، باستثناء أكثر من 11 متهمًا، من بينهم المصور الصحفي "شوكان"؛ للإخلال بنظام الجلسة، وذلك على خلفية هتافات بعض المتهمين ضد هيئة المحكمة من داخل قفص الاتهام أثناء الجلسة.

وكانت قوات الأمن، ألقت القبض على “شوكان” أثناء تصويره وتوثيقه عملية فض اعتصام رابعة العدوية في أغسطس من عام 2013، ليحبس بعدها احتياطيًا بتهمة الانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين والاشتراك في اعتصام مسلح.

وفي ذات السياق..

قررت نيابة بولاق الدكرور، إخلاء سبيل "تامر إبراهيم" الصحفي بمجلة "7 أيام"، بضمانه الشخصي، بعد حضوره الجلسة بشخصه، أثناء تفريغ التسجيل الصوتي المثبت في التحقيقات، في القضية رقم 36792 جنح بولاق الدكرور، في اتهامه بالسب والقذف وانتحال صفة صحفي، على خلفية تقرير منشور على صفحات المجلة حول طلاق زوجين مختلفي الديانة.

وكانت النيابة قد استكملت التحقيق مع الصحفي، حيث تقدم الصحفي إلى النيابة العامة بأسطوانة "سي دي" تحتوي على ملف صوتي أثناء حوار صحفي بينه وبين السيدة صاحبة الدعوى، وقيامه بنشر قضيتها وفقًا لإرادتها، كما قدم شهادة من نقابة الصحفيين تفيد بعمله لدى مجلة "7 أيام"، وتحمل توقيع المجلس العام للنقابة، فضلًا عن صورة ضوئية من تفويض مجلة "7 أيام" تؤكد على عمله ضمن المؤسسة الصحفية.

وكان "إبراهيم"، قد تلقى استدعاءً في يناير الماضي، للتحقيق معه أمام النيابة، وسماع أقواله بشأن اتهام السيدة المُطلقة له بفبركة التقرير المنشور حول طلاقها من زوجها، ونشر مستندات مزورة، وذلك بعدما تطور الأمر بينها وبين زوجها أمام ساحة القضاء، ومحاولتها حل الأزمة بإلقاء التهمة على ما نشره الصحفي.

وأيضًا..

أصدرت محكمة جنح الدقي برئاسة المستشار أحمد عبد الجيد، قرارًا بانقضاء الدعوى الجنائية والمدنية التي تتهم الكاتب الصحفي عادل حمودة، رئيس مجلس تحرير جريدة الفجر، ونصيف قزمان رئيس مجلس إدارة الجريدة، وآخرين، بسب وقذف رجل أعمال، لترك الخصومة.

وجاء في دعوى سامح عادل أبو اليزيد، أن نصيف قزمان، رئيس مجلس إدارة تحرير جريدة الفجر، وفاتن غلاب محررة بذات الجريدة، وعادل حمودة رئيس مجلس التحرير، ومصطفى ثابت رئيس التحرير التنفيذي، قد نشروا موضوعًا على الموقع الإلكتروني الخاص بالجريدة بعنوان "حملة أمنية لضبط مستريح القاهرة لاستيلائه على 100 مليون جنيه"، دون وجود أي دليل مادي يدعم ما نشرته الجريدة، ما ينطوي على سب وقذف في حقه.

الثلاثاء 28 فبراير

قررت محكمة جنايات دمياط، المنعقدة بغرفة المشورة، بمجمع محاكم دمياط، ، تجديد أمر حبس "صبري أنور" الصحفي بجريدة “البديل”، احتياطيًا لمدة 45 يومًا على ذمة التحقيقات، في القضية رقم 205 لسنة 2015 إداري كفر البطيخ.

وأتمَّ صحفي "البديل" عامه الأول داخل السجن، منذ إلقاء القبض عليه في فبراير 2016، من داخل منزله فجرًا، واختفائه قسريًا لأكثر من أسبوعين دون معرفة مكان احتجازه، ثم ظهوره داخل معسكر قوات الأمن المركزي في دمياط، وعرضه على نيابة أمن الدولة العليا والتجديد له مرتين دون وجود محامي معه.

لايزال “صبري أنور” محتجزًا داخل سجن جمصة العمومي منذ ترحيله إليه في سبتمبر الماضي، إذ تدهورت حالته الصحية مؤخرًا، وتمنع إدارة السجن زيارة أسرته إلا لدقائق معدودة، فضلًا عن تعنت الجهات المختصة في إطلاع محاميه على أوراق القضية لمعرفة التهم الموجهة له أو أسباب احتجازه.