منع الصحفيين من تغطية جلسة تجديد أمر حبس المتهمين بقتل "مجدي مكين"
December 20th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

ccccccourt منعت قوات الأمن المكلفة، بتأمين محكمة جنح الأميرية، المنعقدة بمصر الجديدة، الصحفيين من حضور جلسة تجديد أمر حبس المتهمين في واقعة تعذيب مجدي مكين، اليوم الثلاثاء. وقال إسلام مقلد، الصحفي بموقع "صدى البلد" إن مشادة كلامية نشبت بين الصحفيين المتواجدين داخل محكمة جنح الأميرية، من جهة، ودفاع الضابط كريم مجدي، والأمن المكلف بتأمين القاعة من جهة أخرى، ترتب على إثر هذه المشادة، إخلاء القاعة من الصحفيين. وأضاف إسلام لـ"صحفيون ضد التعذيب" أن دفاع الضابط هدد بكسر الهواتف المحمولة للصحفيين والاعتداء عليهم، وذلك في محاولة لمنعهم من تصوير الضابط المتهم (مجدي كريم)، و3 أمناء شرطة في واقعة تعذيب مجدي مكين، وعلى إثر المشادة طلبت قوات التأمين المتواجدة داخل القاعة خروج الصحفيين بعد تجمع دفاع الضابط أمام الصحفيين والتحدث معهم بشكل غير لائق داخل الجلسة. وكانت نيابة غرب القاهرة الكلية، بإشراف المستشار عبد الرحمن شتلة، المحامي العام الأول، قد قررت حبس معاون مباحث الأميرية كريم مجدي و3 أمناء شرطة ٤ أيام على ذمة التحقيقات في اتهامهم بقتل مجدي مكين. ونسبت النيابة برئاسة المستشار هيثم أبو ضيف، رئيس النيابة، ٣ اتهامات للمتهمين وهي: "ضرب أفضى إلى الموت، وإحداث الإصابات الواردة بتقرير الطب الشرعي لمجدي مكين وزملائه، والإضرار العمدي بجهة عملهم (وزارة الداخلية). وتسلمت النيابة، تقرير الطب الشرعي، الذي أكد تعرض مجدي مكين للتعذيب، وتساند مع أقوال زملاء مجدي مكين في التحقيقات، وأن سبب الوفاة الوقوف على ظهره، ما أحدث له صدمة عصبية في الوصلات العصبية بالنخاع الشوكي، نتج عنه حدوث جلطات في الرئتين، وتسببت في وفاته.