نقيب الصحفيين يتقدم ببلاغ للنائب العام بشأن مخالفات التحقيق مع صحفي "الفجر"
May 20th, 2017


18519722_1344342018981729_4112568237099444241_n

قال رئيس القسم القضائي بـ"الفجر"،  طارق جمال حافظ، السبت 20 مايو 2017، إن نقابة الصحفيين تدخلت بشكل رسمي، في أزمته مع المجلس الأعلى للقضاء، واختصمت نيابة أمن الدولة.

وأضاف لـ"صحفيون ضد التعذيب"، أنه التقى مساء الخميس الماضي، بنقيب الصحفيين، عبد المحسن سلامة، وعدد من أعضاء مجلس نقابة الصحفيين، وأن: "النقيب أكد أ،ه عندما علم بالأمر، أعلن مساندته وتضامنه معي بشكل معلن وعبر عدد من القنوات والصحف، وشدد على رفضه للإجراءات التي تمت معي من قبل نيابة أمن الدولة العليا، وكذلك رفض الإتهامات التي وجهت إلي، وما قام به المحقق من مخالفات قانونية عديدة خلال التحقيقات".

وأوضح طارق: "تم كتابة مذكرة قانونية رسمية وبلاغ رسمي للنائب العام، مقدم باسم السيد النقيب بشكل مباشر، تختصم رئيس النيابة الذي تولى معي التحقيقات وتؤكد على المخالفات والإنتهاكات المرتكبة وأمور أخرى، يتضمنها البلاغ الذي قدم اليوم السبت".

وذكر البلاغ أن المستشار محمد جمال، رئيس النيابة قام بإرسال إخطار للصحفي لمثوله للتحقيق على ذمة القضية رقم 468 لسنة 2017 حصر تحقيق أمن الدولة، يوم 3 مايو الجاري، بدون إخطار نقابة الصحفيين حتى يتسنى حضور أحد أعضاء مجلس النقابة ومحام النقابة مع الزميل، الأمر الذي يخالف المادة 99 من القانون رقم 76 لسنة 1970 بإنشاء نقابة الصحفيين، والتي تنص على أن "النيابة العامة لابد أن تخطر مجلس النقابة أو مجلس النقابة الفرعية بأي شكوى ضد أي صحفي تتصل بعمله الصحفي قبل الشروع في التحقيق معه بوقت مناسب، وإذا اتهم الصحفي بجناية أو جنحة خاصة بعمله الصحفي".

وكان حافظ، نشر في جريدة "الفجر" الخاصة، تحقيقاً صحفيًا عن التعيينات في النيابة العامة الأخيرة، وتضمنها أبناء المستشارين والقضاة والقيادات الأمنية الكبرى، وكشف في التحقيق عن تعيين ضابط شرطة متهم في قضية تعذيب حتى الموت ضمن المعينين في الدفعة، وعند نشر التحقيق أصدر مجلس القضاء الأعلى والنائب العام قرارًا باستبعاد هذا الضابط من التعيينات.

18582481_1344342135648384_2670806287938369474_n