والدة "عبدالله الفخراني": ابني تعرض للاعتداء البدني والنفسي أثناء وجوده في التأديب
December 1st, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_14175" align="aligncenter" width="720"]عبدالله الفخراني - صحفي شبكة "رصد" عبدالله الفخراني - صحفي شبكة "رصد"[/caption]

تمكنت أسرة الصحفي عبدالله الفخراني، مراسل شبكة رصد الإخبارية، من زيارته، يوم الثلاثاء الماضي، بعد حرمانه من الزيارة ونقله للتأديب لمدة 10 أيام، منذ السبت الموافق 19 نوفمبر الماضي، بسبب تعنت إدارة السجن معه عقب استفساره عن سبب نقله إلى سجن العقرب قبل يومين من جلسة محاكمته التي انعقدت يوم 6 نوفمبر الماضي، وفقًا لوالدته.

وقالت والدة "الفخراني"، في حديثها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، إن الزيارة كانت من خلال أسلاك تم وضعها بينه وبين أسرته، ولم تستغرق سوى دقيقتين فقط، موضحة أنه أخبرها بتعرضه لاعتداء بدني ونفسي داخل الزنزانة، إلا أنها لم تتمكن من معرفة تفاصيل ذلك الاعتداء؛ نظرًا لقِصر مدة الزيارة، وإجبارهم على مغادرة السجن، على حد قولها.

وأوضحت والدة "الفخراني"، أنها ذهبت برفقة والده أمس الأربعاء؛ لتسجيل أسمائهم في كشوف الزيارات، إلا أنهما لم يتمكنا من ذلك بسبب انتهاء موعد التسجيل عند العاشرة صباحًا، رغم أن مدة التسجيل ممتدة إلى الحادية عشرة صباحًا، مشيرة إلى أن "عبدالله" مازال محبوسًا مع الجنائيين منذ خروجه من التأديب؛ إذ ترفض إدارة السجن إعادته إلى لزنزانته.

ولايزال "الفخراني" محبوس احتياطيًا بسجن وادي النطرون على ذمة القضية المعروفة إعلاميًا بـ"غرفة عمليات رابعة"، منذ أن ألقت قوات الأمن  القبض عليه يوم 25 أغسطس 2013، ووجهت له النيابة العامة اتهامات جاء على رأسها الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، في القضية رقم 2210 لسنة 2014 جنايات العجوزة، ورقم 317 لسنة 2014 أمن دولة عليا.