"يحكى أن".. رسالة جديدة للمصور الصحفي حمدي الزعيم من داخل محبسه
September 12th, 2017


أرسل المصور الصحفي بجريدة "الحياة"، حمدي الزعيم، الاثنين 11 سبتمبر 2017، رسالة جديدة من محبسه بسجن طره، وجهها لزملائه، قال فيها: "يحكى أن مصور صحفي مصري كان أمام نقابة الصحفيين ويقوم بعمل ريبورتاج عن الملابس الحديثة والموضة الجديدة، وفجأة تجد أحد المواطنين يصيح: تحدثوا في الغلاء أو الوضع الاقتصادي، فكان الرد أنني أتحدث فيما تسمع فقط".

وأضاف في رسالته التي حصل "المرصد"، على صورة منها: " ثم ما لبث إلا ثواني وكانت قوات الأمن تلقي القبض عليه، لماذا؟ لا يعلم، واتهم بالانضمام إلى أحد الكيانات المحظورة، وكان يقصد الإخوان، مع أن وكيل النيابة يعلم أنني قريب الصلة من التيار المدني، بل وحدد اليسار تحديدًا".

وأوضح في رسالته: "صاحبنا المصور الصحفي ده بقاله سنة رهن الحبس الاحتياطي، ليه؟ لا يعلم، وييجوا يزعلوا من المنظمات الحقوقية لما تقولهم كفاية كده، ويتقمصوا من "هيومان رايتس"، طب بالذمة ده اسمه كلام يا بشر".

وأشار في رسالته إلى أن: "صاحبنا لا يزال رهن الحبس يشاهد العك الدائر، يسأل ويتساءل لماذا نحن هنا؟، ولكن لا يجد إجابة.. هل الكاميرا جريمة أو الصحافة عامة؟، صاحبنا لازال ينتظر يومًا تكون تقارير المنظمات إيجابية وهذا لن يحدث إلا بخروج صاحبنا وأصحابنا جميعًا".

وكانت قوات الأمن ألقت القبض على الزعيم، في 26 سبتمبر 2016، من محيط نقابة الصحفيين، أثناء تصوير تقرير في الشارع، وتم اتهامه في القضية رقم 15060 لسنة 2016 جنح قصر النيل بالانضمام لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة تضر بمصلحة الأمن القومي، والتصوير بدون الحصول تصريح.