إخلاء سبيل صحفيي الجزيرة في مصر وتأجيل إعادة المحاكمة لــ 23 فبراير
February 27th, 2015


صحفيون ضد التعذيب

قضت محكمة جنايات القاهرة اليوم بإخلاء سبيل، جميع المتهمين في قضيته "خلية الماريوت "
وقضت المحكمة بإطلاق سراح المصري باهر غراب بضمان محل إقامته بينما أمرت بإخلاء سبيل الكندي محمد فهمي بكفالة بلغت 250 ألف جنية ما يعادل " 33 ألف دولار" . وعقدت الخميس 12 فبراير محكمة جنايات القاهرة جلسة جديدة لمحاكمة صحفيي الجزيرة الثلاثة بيتر جريست ومحمد فهمي وباهر غراب في غياب الاسترالي جريست الذي أخلي سبيله وتم ترحيله الى استراليا في الأول من فبراير/ الحالي. وكان الصحفيون الثلاثة اتهموا بنشر أكاذيب أضرت بالمصلحة الوطنية، كما وجهت للمصريين منهم تهمة الانتماء إلى "منظمة إرهابية" في إشارة لجماعة الإخوان المسلمين. وتنازل صحفي الجزيرة محمد فهمي، الذي يحمل أيضا الجنسية الكندية، عن الجنسية المصرية، تمهيدا لإخلاء سبيله وترحيله من البلاد. وقال فهمي إن تخليه عن جنسيته المصرية جاء بناء على طلب من أحد المسؤلين المصريين. وأضاف فهمي، الذي سمح له القاضي بالخروج من القفص و الحديث، خلال أول جلسات إعادة المحاكمة إنه رفض في البداية طلب المسئول الذي قال له إن "الجنسية في القلب وليست على الورق" على حد تعبير فهمى. و أوضح الصحفي الذي يحمل الجنسية الكندية أنه تنازل بالفعل عن الجنسية المصرية بعد أن وعده مسئولون بأن يسمح له بمغادرة البلاد مع زميله الأسترالي بيتر غريست الذي كان تم ترحيله بالفعل. وكان شقيق الصحفي المسجون، قال إن السلطات المصرية خيّرت محمد بين جنسيته وحريته، مع إمكانية السماح له بالعودة كسائح. وكانت السلطات المصرية أفرجت في الأول من فبرايرالحالي عن بيتر جريست بموجب قانون صدر مؤخرا بإمكانية ترحيل الأجانب الذين صدرت بحقهم أحكام في مصر. يذكر أن محكمة الجنايات قضت في يونيو الماضي بالسجن على كلٍّ من فهمي وجريست سبع سنوات، وعلى المصري باهر محمد عشر سنوات، قبل أن تقضي محكمة النقض بداية العام الحالي بنقض الحكم الصادر بحبسهم وأمرت بإعادة محاكمتهم.