مصور المصريون يروي تفاصيل احتجازه.. "الأمن فتشني واتهمني بالانضمام لضنك"
September 13th, 2014


صحفيون ضد التعذيب

الأمن يطلق سراح محمد جمال بعد ساعة من التحقيق

تعرض محمد جمال مصور موقع المصريون، لاحتجاز قوات الأمن له، أثناء تواجده في محطة مترو المرج، وتم إطلاق سراحه بعد أن خضع للتحقيق.

ويروي محمد جمال تفاصيل ماحدث له، صباح يوم الأربعاء الماضى 10 سبتمبر 2014 لـ "صحفيون ضد التعذيب"، وتفاصيل هذا الموقف. بعد توقف المترو في محطة المرج القديمة، فوجئ محمد جمال، مصور المصريون، بأربعة من ضباط الشرطة متجهين نحوه، وقاموا باصطحابه إلى غرفة خاصة بالتحقيقات بمحطة المترو.. يقول محمد جمال: "فتشوا كاميرتي وشنطتي وشافوا كارنيه الجرنال".

كانت حقيبة مصور المصريون تحتوي على كاميرا ولاب توب وبعض المعدات الخاصة بالتصوير، وبعد أن قاموا بتفتيش كاميراته، وجدوا بها صورًا لوزير الخارجية المصري أثناء لقاءه بنظيره النرويجي، والذي كان محمد جمال مكلف بتصوير هذا اللقاء، في وقت سابق.

"إحنا عندنا معلومات أنك منضم لحركة ضنك، وأنك بتخترق مواقع عسكرية"، جملة قالها أحد الضباط لمحمد جمال عندما سأله عن أسباب التحقيق معه، وهي الاتهامات التي أنكرها مصور المصريون، قائلًا: " أنا مش تبع ضنك، وعلاقتي ببعض قيادات الداخلية كويسة وممكن تسألوهم عني".

استمر التحقيق حوالي ساعة، مع مصور المصريون، وبعد أن قام محمد جمال بالاتصال بموقع المصريون، والتواصل مع الإدارة هناك، واتصال الضباط بأحد قيادات الداخلية، تأكدوا من عدم انضمامه إلى حركة ضنك، ومن صحة هويته كصحفي في موقع المصريون، وأطلقوا سراحه وأمر أحد الضباط عسكري، بمرافقته حتى باب المترو

.