مراسل مصرالعربية: أنا صحفى ... أنا مش ناطط من على السور
December 21st, 2014


صحفيون ضد التعذيب

روى محمد السيد مراسل العربية لـ " صحفيون ضد التعذيب " تفاصيل الإعتداء عليه داخل نادى القضاة ، قائلاً " تم تكليفى بتغطية جلسة الجمعية العمومية الطارئة ، المنعقدة بنادى القضاة المصرى بمنطقة وسط القاهرة ، يوم الجمعة ، أول أمس ، وفى حوالى الساعة الخامسة والنصف مساءاً ، أثناء تغطيتى للجلسة سمعت أصواتاً فى القاعة التى يتم بها فرز الأصوات ومشادات كلامية بين القضاة ، فدخلت وسمعتهم يتحدوث على الميزانية ، ولكننى لم أعرف من الذى يتحدث وماهو موضوع المشادة الكلامية بينهم ، فرفعت الكاميرا الخاصة بى وبدأت بالتصوير ، حتى رآنى أحد أعضاء النادى ولا أعرف إن كان قاضياً أم وكيل نيابة ، وقال لى " أنت تبع ايه ودخلت هنا ايزاى " وقلت له " أنا صحفى أنا مش ناطط من على السور "

وتحول الإستفسار لإعتداء وسحب منى كاميرتى وماتبقى لى سوى حبل الكاميرا فى يدى ، وتقطعت ملابسى ، ولكن لم يتم سحلى كما ذكرت بعض المواقع الإخبارية

"واللى كتب كده زودها أوفر بصراحة "

وأثناء تلك المشادة قام أحد أعضاء النادى وهو قاضياً يدعى أمير القليوبى بإصطحابى لمكتب سكرتير النادى وطلب منى البطاقة والكارنية الصحفى ، و سألنى عن تفاصيل ماحدث وأخبرته .

وقال لى " خليك هنا لو خرجت هتضرب وأنا هجيبلك حاجتك " ، وبالفعل أعادى لى الكاميرا والإستاند ولكن من دون كارت الميمورى ، وذلك بعد نصف ساعة تقريباً ، وعندما خرجت من البوابة سألنى مجموعة من الصحفيين المتواجدين خارج النادى " أنت محمد السيد اللى كان جوا " ،ثم إنتقلت لنقابة الصحفيين بعدها ،وفى المساء تلقيت عدة إتصالات هاتفية من شريف الزند وبعض القضاة يعتذرون لى ويدعونى للنادى ، فرفضت الإعتذار وقلت لهم " اللى عمل معايا كده ، هو اللى يعتذرلى ، وشكرتهم على تقديرهم ليا "....