مراسل فيتو: أخبرت ضابط المباحث أنني صحفي فقام بسبي وإهانتي
January 29th, 2015


صحفيون ضد التعذيب

حمدي بكري مراسل موقع فيتو يروي لـ"صحفيون ضد التعذيب" تفاصيل واقعة القبض عليه أثناء تغطيته لفاعليات الذكري الرابعة لثورة يناير قائلاً :"أثناء أداء عملي بتغطية فاعليات الذكري الرابعة لثورة يناير بميدان طلعت حرب عصر يوم الأحد الماضي الموافق 25 يناير، كانت هناك مسيرة لبعض المتظاهرين يهتفون بشعارات مناهضة للجيش والشرطة وأثناء تصويري للمظاهرة من مسافة بعيدة، فوجئت بإثنين من مباحث قسم شرطة قصر النيل يتوجهون نحوي ثم قاموا بتبليع رئيس المباحث المتواجد بالمكان وفور مجيئه أفصحت له عن هويتي الصحفية، وقلت له "أنا صحفي في فيتو"، ولكن فور معرفته أنني صحفي قام بسبي وإهانتي بألفاظ خارجة، وأرغموني علي ركوب ميكروباص تابع للشرطة واقتادوني لقسم شرطة الأزبكية، وأنهالوا علي أنا والمقبوض عليهم معي بالسباب والإهانة حتي وصلنا للقسم، ثم إنتظرنا حتي بدء التحقيق معنا، وتم التحقيق معي وأنا معصوب العين واستجوبوني عن سبب نزولي للشارع وطبيعة عملي، وقاموا بتفتيش الاي باد الخاص بي وتصفحوا حسابي الشخصي علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وبعد إنتهاء التحقيق معنا، اقتادونا لركوب عربة الترحيلات واتجهوا بنا لمعسكر الأمن المركزي التابع لسجن طره، وبعد منتصف الليل تم استجوابي والتحقيق معي مرة ثانية، ومن ثم تم إطلاق سراحي من معسكر الأمن المركزي التابع لسجن طره في الساعات الأولي من يوم 27 يناير، بعد إتصالات من إدارة موقع فيتو ونقابة الصحفيين بقيادات وزارة الداخلية، وحتي الآن لا أعلم لماذا تم إلقاء القبض علي" .