مراسل "أونا" يروي تفاصيل احتجازه في "مصطفى محمود": الأمن حاول كسر الكاميرا
April 15th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

12963938_1014567875295543_4597101179271429218_n

روى مراسل وكالة أونا، بكر الشرقاوي، تفاصيل احتجازه من قبل قوات الأمن، اليوم، أثناء تغطيته التظاهرات التي نظمها معارضين لقرار الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتسليم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، اليوم. وقال الشرقاوي لـ"صحفيون ضد التعذيب" إنه أثناء تغطيه للتظاهرات التي نظمت في محيط مسجد مصطفى محمود، قام أفراد من قوات الأمن، بالقبض عليه، وحاولوا كسر كاميرته، لكنه قاومهم، مضيفًا: "كنت ماسك الكاميرا كويس ورابطها في إيدي". وتابع الشرقاوي: "بعد مرور ربع ساعة على احتجازي، جاء أحد قيادات الأمن، واطلع على بطاقتي الشخصية وهويتي الصحفية، وأمر بإطلاق سراحي". وكان العشرات من المعارضين لقرار الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير، قد نظموا تظاهرات، خرجت من عدة مساجد، تندد بالقرار. وشكل المرصد غرفة عمليات، لمتابعة الانتهاكات ورصدها، وأتاح أرقامًا للتواصل معه، في حال رصد أي انتهاكات، وهي: 01095505959 –01011747438 – واتس آب: 01095505959