مراسلة "جورنال مصر" تروي تفاصيل الاعتداء عليها: "فرد أمن قال لي: "هتسيبي الكاميرا ولا أحبسك"
April 19th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

21750997-v2_xlarge روت الصحفية شيماء عبد الرحيم، مراسلة موقع جورنال مصر، تفاصيل الاعتداء عليها، وزميلاتها الصحفيات، أثناء تغطيتهن نظر استئناف تجديد حبس عدد من المتظاهرين، في جمعة “الأرض هي العرض”، بمحيط محكمة جنوب القاهرة بزينهم، صباح اليوم، الثلاثاء 19 أبريل 2016. وقالت شيماء في حديثها لـ"صحفيون ضد التعذيب" إنه أثناء تصويرهم لحظة خروج المتهمين في إحدى سيارات الشرطة، حاول الأهالي منعهم من تصوير لحظات الانفعال، وهو الأمر الذي استجاب له الصحفيون، ولكن بعد لحظات، جاء عدد من البلطجية، من بينهم نساء، وطاردوا الصحفيات، واعتدوا عليهن. وأضافت شيماء، أن البلطجية من السيدات، اعتدوا على إحدى الزميلات، موضحة أنها حاولت تصوير هذا الاعتداء، لكنها فوجئت، بأحد الأشخاص يمسك كاميرتها، ويقول لها: "إجري بسرعة دول ولاد..."، فردت شيماء: "طيب سيب الكاميرا عشان أمشي"، فقال لها: "مش هسيب الكاميرا.. سيبي أنتي الكاميرا ولا تحبي أحبسك؟". وتابعت شيماء: "أدركت أن هذ الشخص هو أحد أفراد المباحث، كنت منهارة وتركت له الكاميرا، حتى رأيت زميلتي التي تم الاعتداء عليها، كانت مصابة في وجهها، وشعرها ممزق، وأخبرتني ان البلطجية أخذوا كاميرتها هي الأخرى". وأردفت مراسلة جورنال مصر: "بعد قليل قام زميلي مؤمن سمير بإحضار كاميرتي، وفحصتها لأتأكد من عدم مسح أي بيانات أو فيديوهات من عليها".