بعد حملة أمنية عشوائية.. إطلاق سراح "سامح حنين" و"مخلوف".. ومازال "محمد سلطان" رهن الاحتجاز
April 22nd, 2016


 

صحفيون ضد التعذيب

unnamed_6

داهمت حملة أمنية - يرتدي أفرادها زيًا مدنيًا - عددًا من مقاهي منطقة وسط البلد، في ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس، حيث ألقت القبض عشوائيًا على معظم مرتادي تلك المقاهي، وكان من بينهم عددًا من الصحفيين، وهم "سامح حنين" رئيس تحرير برنامج "كلام الناس" الذي يذاع على فضائية سي بي سي، و"أحمد مرسي" رسام الكاريكاتير، الشهير بـ"مخلوف"، وكذلك "محمد سلطان" الصحفي بموقع "اتفرج".

ووفقًا لشهود عيان، فقد تم القبض على احتجاز الصحفيين وآخرين داخل سيارة ميكروباص، والتي جابت شوارع وسط البلد وجاردن سيتي والسيدة زينب، وشارع لاظوغلي، لمدة تجاوزت الساعة ونصف، ثم أطلقت سراح أربعة أفراد هم "سامح حنين"، و"مخلوف"، والكاتب الروائي "باسم شرف"، والمحامي "سيد صبحي"، ثم استمرت في جولتها حتى استقرت أمام قسم عابدين؛ حيث تم احتجاز باقي المقبوض عليهم داخل القسم.

وبمجرد إطلاق سراحه، كتب كل من "مخلوف" و"حنين"، تدوينة قصيرة على صفحتهما على "فيس بوك"؛ لطمأنة أصدقائهم عليهم؛ حيث قال حنين: "أنا خرجت، الحمد لله"، فيما قال مخلوف: "متشكر يا جماعة، أنا كويس ورجعت، اتقبض علينا من قهوة الفلاح، والعربية نزلت مجموعة من الناس عند دار القضاء، منهم باسم شرف وسامح حنين".

وبحسب الفريق الميداني لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، فإن "محمد سلطان"، الصحفي بموقع "اتفرج" لايزال رهن الاحتجاز منذ إلقاء القبض عليه، ولم يتم التوصل بعد إلى مكان احتجازه أو الجهات التي تحقق معه، مع الأخذ في الاعتبار أن أسباب حملة القبض العشوائي ليست معلنة حتى الآن، والتي تأتي قبل أيام من الدعوات للتظاهر يوم الاثنين المقبل 25 أبريل؛ احتجاجًا على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية.