بعد منعها من حضور محاكمة "العادلي".. صحفية "صدى البلد": الأمن اعتبرني مثيرة للشك بسبب كارنيه جريدة "الغد"
April 30th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

7135_750_424_720141911250

كشفت وفاء نور الدين، المحررة بالشؤون القضائية بموقع "صدى البلد"، تفاصيل منعها من تغطية محاكمة "حبيب العادلي"، وزير الداخلية الأسبق و12 آخرين في قضية الاستيلاء على أموال وزارة الداخلية، صباح اليوم السبت، مشيرة إلى أن النقيب "هشام حسن" رئيس قوات الأمن المكلفة بتأمين محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اعترض على دخولها قاعة المحكمة، رغم إظهارها كارنيه النقابة الخاص بها.

وقالت "وفاء"، في حديثها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، إنها وصلت إلى مقر المحكمة صباح اليوم؛ طلب منها النقيب "هشام حسن" التحقق من هويتها الصحفية، وحينما أظهرت له كارنيه نقابة الصحفيين فوجئت به يمنعها من الدخول، وذلك بعدما رأى أنها مقيدة بكارنيه النقابة على قوة جريدة "الغد"؛ إذ أخبرها أنها جريدة تابعة لحزب معارض وغير مسموح لها بالتغطية، فأظهرت له كارنيه موقع "صدى البلد"، لكنه رفض مرورها رفضًا قاطعًا.

وأشارت "وفاء"، إلى أنها كانت تحضر كل المحاكمات الخاصة بمبارك والعادلي وغيرهم من رموز النظام السابق بكارنيه النقابة المقيدة به على قوة جريدة "الغد" التي كانت تعمل بها قبل سنوات، ولم يكن أحد يعترض طريقها أو يمنعها من الدخول، موضحة أن ما واقعة اليوم حدثت معها للمرة الأولى؛ إذ تم السماح لجميع المحررين والمصورين بالدخول، بينما تم منعها هي فقط، حيث كان المنع سابقًا للجميع بأمر من قاضي المحكمة، ولكن تلك هي الواقعة الأولى.

وأضافت "وفاء"، أن النقيب أخذ الموضوع من زاوية سياسية وكأنني عضو في حزب سياسي معارض، ولست صحفية متواجدة لتغطية الجلسة ونقل وقائعها، وأخبرني أن أمري أثار شكه وريبته ولم أفهم لماذا، لافتة إلى أن الموقع أرسل نسخة من الخبر المنشور بشأن الواقعة إلى مدير الأمن، الذي أعزى الأمر إلى سوء تفاهم من النقيب، مؤكدًا على السماح للمحررة بحضور الجلسات المقبلة دون اعتراض أو منع، على حد قولها.