محرر "الأسبوع" يوضح أسباب حملة بلاغات صحفيي قنا ضد مدير المستشفى الجامعي بالمحافظة
April 6th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

776

تقدم عدد من الصحفيين بمحافظة قنا ببلاغ لنيابة قنا، اليوم الأربعاء، يتهمون فيه الدكتور كرم مسلم مدير مستشفى قنا الجامعي، بسب وقذف الصحفيين والإهمال في واقعة إغلاق المستشفى الجامعي بالجنازير، أمام سيارات الإسعاف في حادث مروع راح ضحيته 7 أشخاص، وأصيب فيه 23 آخرين، وعدم فتح المستشفى إلا بعد تدخل المحافظ، ورئيس الجامعة ليتم بعدها استقبال 4 حالات بعد الحادث.

ومن جانبه، أوضح أحمد الأفيوني، الصحفي بجريدة الأسبوع وعضو نقابة الصحفيين، أن المتقدمين ببلاغات هم 6 صحفيين من المقيدين بنقابة الصحفيين، وذلك نيابة عن 45 صحفيًا وإعلاميًا من أعضاء اللجنة النقابية تحت التأسيس، مشيرًا إلى أن النيابة استدعت الصحفيين الستة أصحاب البلاغات لاستجوابهم، حيث طلبوا شهادة المحافظ وكذلك رئيس قطاع الإسعاف باعتبارهم شهود على الواقعة.

وأرجع "الأفيوني"، لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أسباب الواقعة إلى بيان أرسله مدير المستشفى العام للصحف والمواقع الإخبارية، يتهم فيه الصحفيين بالمحافظة بنشر أخبار كاذبة والقيام بحملة تشويه متعمدة للمستشفى الجامعي لأغراض شخصية، واتهمهم بعدم الولاء والانتماء للوطن والمحافظة، وذلك على خلفية امتناع المستشفى عن استقبال وفيات ومصابين في حادث، وإغلاقها بالجنازير بدعوى أنه ليس يوم استقبال.

وقال "الأفيوني"، إن صحفيي قنا اعتبروا أن ما تضمنه البيان سبًا وقذفًا في حق جموع الصحفيين ويستوجب العقوبات المقررة قانونًا لما ود فيه من إهانة وتشويه لصورة الصحفيين، موضحًا أنه بناءً على ذلك توجه الصحفيون النقابيون بتحرير بلاغات ضد مدير المستشفى، حيث أرفقوا مع البلاغ نسخة من البيان الذي نشره المدير، للتحقيق في واقعة السب والقذف، وكذلك فتح تحقيق بشأن واقعة الإهمال وإغلاق المستشفى بالجنازير.