صحفيو "المجتمع المدني" يهددون بمقاطعة القومي لحقوق الإنسان بعد منعهم من دخول المجلس
April 9th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

540

استنكر عدد من الصحفيين المعنيين بتغطية ملف المجتمع المدني، قرار المجلس القومي لحقوق الإنسان بمنع دخول أيًا من ممثلي الإعلام للمجلس، والاكتفاء بالبيانات الصادرة عنه فقط؛ الأمر الذي اعتبره الصحفيون انتهاكًا لكافة المبادئ التي يُدافع عنها المجلس منذ نشأته وكافة المواقف التي اتخذها المجلس في أوقات سابقة، مطالبين إياه بالاعتذار عما أسموه "الطريقة المُهينة"، وذلك في بيان أًصدروه يوم الأربعاء الماضي.

ومن جانبها، تحدثت كرستينا حبيب، الصحفية بجريدة البوابة نيوز الورقية، عن تفاصيل الواقعة، موضحة أنه أثناء توجه صحفيي المجتمع المدني الأسبوع الماضي؛ لحضور الاجتماع الشهري لأعضاء المجلس، الذي ينعقد أول أربعاء من كل شهر؛ فوجئوا بقوات الأمن المكلفة بتأمين مقر المجلس تمنعهم من الدخول، وتخبرهم بأن ذلك بناءً على تعليمات صادرة من السفير مخلص قطب الأمين العام للمجلس.

وأوضحت "كرستينا"، في حديثها لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، أن الصحفيين طالبوا بمقابلة أحد أعضاء المجلس أو المكتب الإعلامي للمجلس لمعرفة حقيقة ذلك القرار، لكن الأمن أمرهم بالانتظار في الشارع أمام المجلس لحين إحضار أحد للحديث معهم، مشيرة إلى أن المكتب الإعلامي أكد لهم القرار وأنهم ممنوعون من دخول المجلس، وعليهم انتظار البيانات الصادرة عنه حول الاجتماع.

وأشارت "كرستينا"، إلى أنه لم يتم توضيح أسباب محددة لذلك القرار، فضلًا عن أنها ليست المرة الأولى التي يتم منع الصحفيين من الدخول أو رفض الإدلاء بتصريحات لهم، مؤكدة أنه عقب زيارة وفد من المجلس لأحد السجون؛ بناءً على شكاوى وصلتهم بشأنه؛ رفض أعضاء الوفد الإدلاء بأي تصريحات حول ما تم خلال الزيارة، واكتفوا أيضًا بالبيان الذي لم يذكر كل التفاصيل، على حد قولها.

فيما قالت فاطمة الزهراء محمد، محررة موقع "البوابة" الإلكتروني: "تم منعي من دخول المجلس يوم الأربعاء الماضي، كما حدث مع كافة الزملاء حينها؛ حيث أبديت اعتراضي على الطريقة المهينة التي تعاملوا معنا بها، وقلت لهم لو أني مواطنة وجئت لتقديم شكوى هل ستتعاملون معي بتلك الطريقة، لكن لم أحد يستجب لحديثي، وأخبروني أنها تعليمات من الأمين العام للمجلس".

وتحدثت "فاطمة"، لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، عن واقعة لقائها مع الدكتورة منى ذو الفقار عضو المجلس، لافتة إلى أنها التقت بها أثناء دخولها مقر المجلس لحضور الاجتماع الشهري، وأخبرتها أن الصحفيين ممنوعون من دخول المجلس، في محاولة لمناقشتها لتسمح لهم بالدخول؛ إلا أن "ذو الفقار" أعربت عن ترحيبها بذلك القرار وأخبرتها أن المجلس يرفض التعامل مع الإعلام، بحسب قولها.

وأكدت "فاطمة" أن الصحفيين المعنيين بملف المجتمع المدني، أصدروا بيانًا عقب منعهم لمطالبة المجلس بالاعتذار عن تلك الطريقة، كما تم إرسال خطاب لنقابة الصحفيين لاتخاذ إجراءات صارمة بشأن منعهم من ممارسة عملهم، موضحة أنهم بصدد الاتفاق على مقاطعة المجلس وعدم نشر بيانات عنه في حال استمر في منع الصحفيين، ولكنهم في انتظار رد النقابة حتى يكون الموقف مُلزم لكافة الصحفيين.