عام على استهداف خالد حسين و عمرو سيد و الجانى ليس بمجهول
April 14th, 2015


صحفيون ضد التعذيب

1511362_10202808234580304_1487914258012878474_n1-400x295

مر عام منذ إصابة مؤسس مرصد صحفيون ضد التعذيب خالد حسين ، الصحفى بموقع اليوم السابع و عمرو سيد الصحفى بموقع صدى البلد، بعد أن تعرضا لإطلاق نار من جانب قوات الأمن خلال التظاهرات التي وقعت أمام جامعة القاهرة والتى اعقبها اشتباكات بين الأمن و الطلاب.

وعلى الرغم من مرور عام إلا أن النيابة العامة لم تقدم جديد بالقضية و مازات التحقيقات جاريه رغم أن الجانى معروف و قد سبق ووجه خالد حسين و زميله عمرو سيد الإتهام بشكل مباشر لقوات الأمن في إطلاق النار عليهما إلا أن النيابة حتى اللحظه لم تستمع للشهود في الواقعه ولم تستدعٍ قوات الأمن المكلفه بالتأمين وقتها للتحقيق معهم.

فحسب قول خالد حسين، أن النيابة العامة متباطئة في القضية و عندما طلب النيابة العامة سماع الشهود قال له وكيل النيابة " اتصل بي لتحديد موعد لسماع الشهود" و رغم أن الاجراءات القانونية لها وقت محدد لتتم فيه إلا أن العام مر دون جديد.

وشدد صحفى اليوم السابع و مؤسس المرصد أن سيتابع القضية حتي النهاية و انه يرفض أى تعويض مادي عما حدث له،مضيفًا انه أكد من قبل تعرضه لإطلاق النيران من قبل قوات الأمن وذلك خلال قيامه بتغطية أحداث جامعة القاهرة يوم الأثنين 14-4-2014 إلا أن القضية لم تتحرك.

10259890_726902324047099_2884939586033580495_n

وقال " أحمد ممدوح" الطالب بكلية الطب فى شهادته لمرصد"صحفيون ضد التعذيب" العام الماضى أنه بعد إصابة خالد و عمرو السيد بطلق ناري في جامعة القاهرة رافقهما داخل سيارة الإسعاف حتي مستشفي الطلبة بالجيزة وتم عمل إشاعه وقررت المستشفي لعدم جاهزيتها للحاله تحويلة لمستشفي القصر العيني الفرنساوي حيث بينت الاشاعات انه مصاب بطلق ناري اخترق الرئة اليسري وسبب تهتكا لانسجتها .

ويطالب مرصد صحفيون ضد التعذيب بسرعة التحقيق في الواقعة و ضبط الجانى و تقديمه للعدالة، حيث أن التباطؤ الواضح من أجهزة الدولة فى القضية لن يثنى المجني عليهما من الإستمرار في القضية .

ويؤكد المرصد على أن استهداف الصحفيين أثناء عملهم بات أمر متكرر في الفترة الأخيرة و هو ما يخالف حق الصحفى في أداء عمله طبقا للقانون و لذا على أجهزة الدولة المعنية أن تحرص على سلامة الصحفيين أثناء أداء عملهم و على النيابة العامة أن تؤدي دورها بسرعة الإنتهاء من التحقيقات.