شوكان بعد 600يوم حبس يكتب : أنا لست من مؤيدي أو معارضي أحد ومن يتجاهل مطالبى يعلم أنى أتعفن بالسجن
April 6th, 2015


صحفيون ضد التعذيب10985236_864712210234593_620304608469599707_n

حصل مرصد صحفيون ضد التعذيب على رسالة جديدة للمصور الصحفى عبد العزيز أبو زيد المعروف ب" شوكان "بعد مرور 600 يوم على حبسة منذ القبض عليه في 14 أغسطس 2013 يوم فض إعتصام رابعة العدوية.

وقال شوكان في الرسالة المنشورة له اليوم " 600 يوم ولا أدري ما الذي يحدث، من الذي يستصدر الأومر في استمرار حبسي في كل فترة تجديد ، لا مرافعات، القاضي في كل مره يأتي مستسلما لأمر النيابة بالتجديد ويقول "أنا جاي أجدد" النيابة لم تجر خط قلم في القضية، منذ أن تم القبض على وإلقاء التهم .

وأضاف شوكان فى رسالته " نفس الجهه هى من أخلت سبيل 350 شخص في قضيتي أيضاً، نفس الجهه هى من تدعي أن الامر ليس في يديها، فمن إذن الذي بيده القرار؟ وما الذي يريده مني؟ ، أنا لست من مؤيدي أو معارضي أحد.

لا أهتم الإ بعملي الإحترافي كمصور صحفي، أيًا كان مكانه حتى ولو كان هذا العمل في المحيط"  وتابع شوكان " الجميع يعلم ذلك، بما في ذلك الجهات التي لازالت تتجاهل مطالب إطلاق سراحي ، خلال تلك الفترة تم الإفراج عن مجموعات ليست بالقليلة ممن هو معلوم عنهم انهم كوادر او قيادات، وتركي هنا متعفنا بلا اي منطق؟، ما الذي يحدث حقا؟ من يستصدر هذه التعليمات؟ ماذا يريد من مصور صحفي؟ أن لم يخرجني كما أخرج من هم في خصومة معه، فليتحدث معي؟ ". .