صحفيو شبكة "رصد".. ثلاث سنوات كاملة في دوامات إجرائية داخل أروقة المحاكم
August 25th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_13468" align="aligncenter" width="474"](سامحي، والفخراني، والعادلي) صحفيي شبكة رصد (سامحي، والفخراني، والعادلي) صحفيي شبكة رصد[/caption]

قبل ثلاث سنوات، كان الصحفيون الثلاثة جالسين سويًا، تجاورهم معدات تصوير وعمل صحفي، استعدادًا لتغطية ما يحدث في أي وقت، على خلفية فض قوات الأمن لاعتصامي رابعة والنهضة، لتباغتهم قوات الأمن، وتداهم مكان تواجدهم، في إحدى الشقق بحي زهراء المعادي.

التهم كانت جاهزة، فبعد 48 ساعة من القبض عليهم، واجه الصحفيون الثلاثة في شبكة رصد الإخبارية، (محمد العادلي، وسامحي مصطفى وعبدالله الفخراني)، تهمًا تتعلق بنشر الفتن والشائعات والإساءة لسمعة الدولة، والانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، والاشتراك في اتفاق جنائي الغرض منه محاولة قلب دستور الدولة، والتخريب العمد لمباني وأملاك عامة ومخصصة لمصالح حكومية ولمرافق ومؤسسات عامة، وكذلك إذاعة أخبار وبيانات وشائعات كاذبة في الخارج حول الأوضاع الداخلية.

وبين سجن وادي النطرون، ثم العقرب، ثم النطرون مرة أخرى، تتشكل معاناة الصحفيين الثلاثة، فتارة يمنع عنهم الدواء، وتارة أخرى الكتب، وتارة ثالثة تتعنت قوات الأمن مع ذويهم خلال الزيارات، وفي هذه الأثناء، تصدر محكمة الجنايات حكمها بالمؤبد عليهم، وهو الحكم الذي تم قبول الطعن عليه.

ويوافق اليوم الخامس والعشرين من أغسطس، مرور ثلاثة أعوام كاملة على الصحفيين الثلاثة خلف القضبان، وبينما هم على أعتاب بداية عامهم الرابع داخل السجون قيد الحبس الاحتباطي، يُسلط "صحفيون ضد التعذيب" الضوء على رحلة ثلاثتهم داخل أروقة المحاكم؛ بدايةً من لحظة القبض عليهم، وحتى نظر القضية أمام القضاء.

13090406_10201937380074122_984929259_n1

على خلفية أحداث فض اعتصام رابعة، تم بناء قضية كبرى حول إدارة الاعتصام من الناحيتين التنظيمية اللوجيستية والإعلامية التسويقية، وهي القضية المعروفة إعلاميًا باسم “غرفة عمليات رابعة”، رقم 2210 لسنة 2014 جنايات العجوزة والمقيدة برقم 59 لسنة 2014 كلي شمال الجيزة والتي كانت مقيدة برقم 317 لسنة 2013 حصر أمن الدولة العليا ورقم 5 لسنة 2014 جنايات امن الدولة العليا.

تم القبض على العديد من المتهمين في تلك القضية في أعقاب فض الاعتصام، حيث أصبح متهمًا فيها 51 شخصًا، من بينهم 10 تم ذكرهم بحسب قرار الإحالة من النيابة العامة بصفتهم الصحفية بينهم 6 محبوسين و4 هاربين، على خلفية اتهامات بإذاعة وبث أخبار وبيانات وإشاعات كاذبة عبر شبكة المعلومات الدولية وبعض القنوات الفضائية، ومحاولة قلب دستور الدولة وشكل حكومتها بالقوة، والاتفاق على إعداد وتنفيذ مُخطط يهدف لإشاعة الفوضى بالبلاد والتخريب العمدي لمبانٍ وأملاك عامة، والانضمام لجماعة أُسست على خلاف أحكام القانون.

ويتابع المرصد حاليًا بشكل مباشر الأوضاع القانونية لثلاثة من المحبوسين فيها وهم؛ (سامحي مصطفى أحمد عبد العليم) المدير التنفيذي لشبكة رصد الإخبارية، (عبد الله أحمد محمد إسماعيل الفخراني) أحد مؤسسي الشبكة، (محمد محمد مصطفى العادلي) مراسل ومذيع بقناة أمجاد الفضائية، حيث تم القبض عليهم معًا بشقة في زهراء المعادي جنوب القاهرة عقب فض اعتصام رابعة يوم 25 أغسطس 2013، حيث أتمَّ كل منهم 3 سنوات كاملة داخل السجن.

وهنا استعراض الـ10 متهمين بصفتهم الصحفية من واقع قرار الإحالة الذي تحصَّل عليه مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، إضافة إلى عبد الله الفخراني أحد مؤسسي شبكة رصد:

12

وقد أُحيلت القضية بتاريخ 2 فبراير 2014 إلى الدائرة رقم 5 جنايات الجيزة والمُخصصة لنظر قضايا الإرهاب، وبعد عديد من الجلسات تم الفصل فيها بتاريخ 11 أبريل 2015 بالحكم بإعدام "وليد عبد الرؤوف" غيابيًا، بالإضافة إلى السجن المؤبد للـ9 الباقين ما بين أحكام حضورية وغيابية، وقد ألغت محكمة النقض حكم الجنايات الأول بتاريخ 3 ديسمبر من العام نفسه لتعود القضية مرة أخرى لمحكمة استئناف القاهرة، والتي أحالتها لدائرة "إرهاب" جديدة.

13

وأيضًا يستعرض المرصد في ذلك التقرير أرشيفًا مفصلاً عن جميع جلسات صحفيي شبكة رصد منذ إحالة القضية لمحكمة الجنايات في بداية أبريل 2014، حيث وصلت إلى 43 جلسة، وما تزال القضية تستمر إجراءاتها أمام الدائرة 14 جنايات الجيزة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة حيث تنعقد الجلسة المقبلة يوم 25 سبتمبر القادم.

أرشيف جلسات صحفيي "رصد":

13989703_878940762242809_861511545_n

13941098_878940765576142_933618014_n