بعد منع المصورين من حضور الجلسات بسببها.. صاحب صورة "قبلة عبدالعال" يوضح حقيقتها
August 29th, 2016


صحفيون ضد التعذيب

[caption id="attachment_13950" align="aligncenter" width="474"]كريم عبد العزيز - مصور اليوم السابع كريم عبد العزيز - مصور اليوم السابع[/caption]

تحدث كريم عبد العزيز، المصور الصحفي بجريدة "اليوم السابع"، عن تفاصيل الصورة التي التقطها بالأمس، وتسببت في استياء مجلس النواب ورئيسه الدكتور "علي عبدالعال"، ما أدى لتطور الأمر إلى منع المصورين من حضور الجلسات العامة منعًا نهائيًا، بحسب ما أعلنه اليوم الاثنين رئيس البرلمان قبل بدء الجلسة.

وقال "عبد العزيز"، في حديثه لمرصد "صحفيون ضد التعذيب"، "خلال جلسة الأمس التقطت صورة للدكتور علي عبد العال، أُثناء توجيهه قبلة للأعضاء كنوع من أنواع المداعبة المعتادة بينه وبين النواب، وتم نشرها على موقع اليوم السابع بتوضيح مناسبتها، ولكني فوجئت بتداولها سريعًا على مواقع التواصل الاجتماعي".

وأشار "عبد العزيز"، إلى أن الصورة تم تداولها في إطار من السخرية وبشكل غير لائق من البعض، إلى أن وصلت تلك التعليقات لبعض النواب ومن ثمَّ إلى رئيس المجلس، موضحًا أن التعليقات الساخرة المتداولة أثارت غضب رئيس المجلس والنواب، ما أدى لمنع المصورين – تحديدًا – من حضور الجلسة العامة اليوم.

[caption id="attachment_13951" align="aligncenter" width="474"]الصورة التي أثارت غضب رئيس البرلمان الصورة التي أثارت غضب رئيس البرلمان[/caption]

وأضاف "عبد العزيز": "قبل بدء جلسة اليوم، أمسك الدكتور علي عبد العالي بالميكروفون وقال (يُمنع المصورون من حضور الجلسات العامة منعًا نهائيًا)، ثم أمر بإخلاء القاعة من المصورين تمامًا فيما عدا مصوري الأمانة العامة للمجلس، على أن تُرسل الصور من خلالهم، كما سمح للمحررين البرلمانيين بحضور الجلسات دون تصوير".

وأوضح "عبد العزيز" أن المصورين في انتظار جلسة الغد لمحاولة حضورها، أو الإبلاغ باعتراض رسمي على منعهم من التواجد بالجلسات، والمطالبة بحضورهم مرة أخرى، خاصةً وأن الصورة التي تسببت في الأزمة لم يُقصد منها الإساءة لشخص رئيس المجلس، وإنما عكست روح الدعابة المتبادلة بينه وبين النواب، على حد قوله.