شوكان فى رسالة جديدة له : لم أشعر بحكم الرئيس السيسي بسبب تواجدي بين جدران السجن الأربعة
August 6th, 2015


11075152_742583922516477_1364727285885186293_n

كتب المصور الصحفى محمود أبو زيد الشهير "بشوكان" رسالة جديدة له من داخل محبسه بمناسبة مرور عام على حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، وهي الرسالة التي نقلتها عنه المفوضية المصرية للحقوق والحريات فى تقريرها السنوى عن حرية الصحافة والإعلام، وجاء نص الرسالة كالتالى:

«أما عن رؤيتى للصحافة في مصر، فأصبحت جريمة بكل المقايس فيعاقب الصحفي بالسجن بمختلف أشكاله وعقوباته سواء بالمؤبد أو نصف المؤبد أو الحبس الاحتياطي لفترات طويلة لمجرد أنك تنتمي لمهنة الصحافة، فهذا يعني "فقط في مصر" أنك طرف في الصراع السياسي .

فأنا فقط مصور صحفي، ذهبت لما دعت له السلطات بالتغطية أثناء عملية فض اعتصام الإخوان يوم 14 اغسطس 2013، كنت أغطي من جانب قوات الأمن، لأن المتظاهرين في كثير من الأحيان كانوا يعتدون على المصورين ويضايقونهم.

وقفت في جانب قوات الأمن، وهى ليست المرة الأولى التي أكون فيها واقفاً بجانب قوات الأمن وذلك لتأمين حياتي ومعداتي، وفجأة القى القبض علي أنا والصحفيين الأجانب، وفجأة تم الأفراج عن زملائي الصحفيين في نفس اليوم ، وفجأة أصبحت مجرماً، حيث لفقت لي تهم يصل عقوبتها للإعدام، ليس هذا فقط ، بل ثم ووجدت نفسي عضواً في جماعة الإخوان.

والآن البعض يظنون أني محسوب على هذا التنظيم ومازال البعض ينظر إلي هكذا «ذهبت لأغطي الفض- إذن فأنا من الأخوان!!»

لم أشعر بحكم الرئيس السيسي بسبب تواجدي بين جدران السجن الأربعة ولكن ما يصلني من أخبار في زيارة أهلي الأسبوعية هى أخبار محزنة .

وأيضاً ما يحدث معي هنا، فتم التضييق علي في السجن أعامل لست كأنني صحفي بل مجرم.. ممنوع من زيارة الأصدقاء ممنوع دخول الكتب، لا أستطيع التواصل مع نقابة الصحفيين أو لجنة حماية الصحفيين، ممنوع دخول أي شيء من الخارج سوى الأكل المطبوخ والسجائر، غير ذلك ممنوع دخول أي شيء، أي شئ لا أستطيع التواصل مع المحامي الخاص بالدفاع عني، ولا أدري لما كل ذلك ، لماذا يحدث لي كل هذه الانتهاكات.

أما بالنسبة للنيابة، فقد قدمت جميع ما يثبت صحة أقوالي بأني صحفي وكنت أمارس عملي وقت أن تم القاء القبض علي؛ قدمت:

شهادة الوكالة .

شهادة الصحفيين اللذان كانوا معي في ذلك اليوم وقبض علينا وتم إخلاء سبيلهم.

توقيع شعبة المصورين بالنقابة وشهادتهم أني مصور صحفي أني لا أنتمي لأي تنظيم وغير مهتم بالحياة و المشاركة السياسية.

لم تنظر النيابة لكل هذا ويتم تجديد حبسي بدون اجراء تحقيق أو أي شئ، فقط "خليك في السجن" من دون أي سبب بل ومع علمهم بصحة ما قدمت لهم من أدلة تثبت صحة كلامي

أنا صحفي

لست مجرمآ

و لست سياسيآ..

1 2 3 4