الصحفى مصطفى الحنفى يكتب .. ولايزال شوكان محبوسًا
August 24th, 2015


155

بقلم الصحفى : مصطفى الحنفى 

مَن أنا.. شوكان "محمود أبو زيد". مصور صحفي حر، أعاقب بالسجن لأنني رغبت أن أقوم بعملي التوثيقي، ولأني مصور حر، فلا أحد سمع بما يحدث وحدث لي .. وها هي ضريبة أنني أعمل كمصور "حر"، أدفع ثمنها من عمري ..

لكني واثق من الفرج ومتفائل للمستقبل"تلك هى احدى الرسائل التى كتبها شوكان من محبسه وكله تفائل بأن الفرج قريباً إلا أنه حتى الآن يسير المشهد فى اتجاه ما غير قانونى فى دولة تتباهى بأنها تطبق القانون دولة يومياً تخرج قانوناً جديداً ولا ادعى أى رصداً لمجريات الأحداث التى يشهدها وطننا الغالى بل أرصد قصة غريبه فى تعامل المسئولين معه فبأى ذنب اعتقل شوكان.

25

تعدت مدة حبس شوكان اليوم السادس في الاحتجاز "الغير قانوني"بعد سقوط الحبس الاحتياطي في حقه لتجاوز المدة القانونية المنصوص عليها والمحددة بعامين كحد أقصي بعدما أُلقي القبض عليه في فض اعتصام رابعة في 14أغسطس

يواجه شوكان تهم "التظاهر بدون ترخيص والقتل، والشروع في القتل، وحيازة سلاح ومفرقعات ومولوتوف، وتعطيل العمل بالدستور، وتكدير السلم العام".

ووفقاً لشهادة العديد من الزملاء الصحفيين الذين تواجدوا مع شوكان اثناء فض الاعتصام  اقروا بانه تم القبض عليه وهو يقوم بعمله كمصور صحفى يلتقط صوراً في محيط ميدان رابعة وهذا ما أشارت إليه منظمة العفو الدولية فى تقريرها عن فض اعتصام رابعه والنهضة وعلى الرغم من قيام وكالة ديموتكس التي كلفت شوكان بتغطية فض اعتصام رابعة يتقديم شهادة تُثبت ذلك، ووثّق أحد الصحفيين الأجانب الذي أُعتقل معه شهادته لدى وزارة الخارجية المصرية، وأكد فيها أن شوكان كان يقوم بعمله الصحفي لحظة القبض عليه إلا انه لازال محبوساً.

يبدوا أن العمل الصحفى فى مصر أصبح مغامرة كبيرة تنتهى بصاحبها إلى السجن والتعذيب،  لازلنا فى حاجة إلى أن نفهم ماذا يحدث حولنا ولماذا كل هذه التعديات على القانون ولماذا يزال شوكان ًمحبوسا.

 الأمر هذه المرة غير عادى ولن نصمت وسنستمر نجدد كتاباتنا "شوكان..بأى ذنب اعتقل"،شوكان..والحبس غير القانونى"،"شوكان..معركة بين صحفى ودولة"