قبل محاكمته بأيام.. شوكان: استمروا بالهتاف، الصحافة ليست جريمة
December 3rd, 2015


 مرصد صحفيون ضد التعذيب

12342286_857597647681770_6523926421331808761_n

كتب المصور الصحفي "محمود أبوزيد"  الشهير بـ"شوكان"، رسالة جديدة من داخل محبسه بسجن طرة، والذي ينتظر فيه أولى جلسات محاكمته، التي ستعقدها محكمة استئناف القاهرة يوم 12 ديسمبر الجاري، بعد أن قضى 841 يومًا من الحبس الاحتياطي.

كتب "شوكان" رسالته باللغة الأنجليزية وقام المرصد بترجمتها للغة العربية، وفيما يلي نصها:

في الأيام القليلة المقبلة، أخيرًا سأعرف على الأقل مصيري، ولكني لا أعرف بماذا أشعر، ولكن بالتأكيد لا أشعر أن هذا هو يوم عدالتي.

أنا لا أريد أن أحبطكم ولكني أحاول أن أكون واقعيًا، ففي بلدي فقدنا معنى كلمة العدالة، فبعد 850 يوم قبعت فيهم في الظلام بدون عدالة أو إنصاف، بالتأكيد أنا  في طي النسيان، فقط لأني كنت أقوم بعملي كمصور صحفي، أنا الآن في السجن بدون معرفة حتى سبب وجودي هنا.

يؤسفني أن أبلغكم أني أصبحت شخص يائس، وهذا إحساس جديد علي، ولكن على الرغم من ذلك أنا مستمر في مقاومة هذه الشخصية الجديدة علي، وهذا فقط بسببكم أنتم، وبسبب كل من يقف بجانبي.

أنتم تشعروني بأني لست وحيدًا، فقد أصبحتم مصدر قوتي وطاقتي، فأنا لا أستطيع أن أمر بكل هذا بدونكم.

أرسل إليكم عميق حبي واحترامي وتقديري لكل ما تفعلونه من أجلي، فأنا أشعر بأني محظوظ لأنى أملك أشخاص مثلكم، وشرف لي أن أعدكم أصدقائي.

 استمروا بالهتاف، الصحافة ليست جريمة.

تحياتي

شوكان

سجن طرة

1 ديسمبر 2015