صحفي "تحيا مصر" ضحية القبض العشوائي .. 229 يوما خلف القضبان
December 9th, 2015


صحفيون ضد التعذيب

والد الصحفي : محمد لم يخبرني عن معانته بالسجن حتى لا يزيد آلامي

12336053_10201200896060743_522891771_n

في الآونة الأخيرة تسيطر على مصر حالة من الارتباك، أثرت على مسار الصحافة، فقد احتلت مصر المرتبة 158 في التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي نشرته مراسلون بلا حدود في مطلع عام 2015، من أصل 180 دولة.

وأصبح العاملين بالمجال الصحفي عرضة للقبض العشوائي أو الاستيقاف، ويوجد 14 صحفي داخل السجون المصرية، وفقًا لحصر مرصد صحفيون ضد التعذيب، ومن بين هؤلاء محمد عبد المنعم، الصحفي بجريدة تحيا مصر، ذو الـ22 عامًا الذى قضى حتى الآن 229 يومًا بسجن ابو زعبل.

واقعة القبض :

ألقت قوات الأمن القبض على "عبد المنعم"، أثناء قيامه بتغطية مظاهرات بمنطقة دار السلام في أبريل الماضي، ووجهت له النيابة اتهامات من بينها، الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، والتظاهر بدون تصريح.

وأثناء القبض عليه تم التحفظ على معداته الصحفية "الكاميرا"، و"اللاب توب"، وتم تجديد حبسه على ذمة القضية عدة مرات، وكانت أولى جلسات محاكمته يوم 5 ديسمبر الجاري، بعد أن أحالت نيابة زينهم قضيته للجنايات في أغطسطس الماضي.

معاناة صحفي "تحيا مصر" داخل محبسه :

قال والد "محمد عبدالمنعم" في تصريحه للمرصد، إنه يعاني كثيرًا أثناء زيارته لابنه، حيث ينتظر بالساعات أمام سجن ابو زعبل، وفي بعض الأحيان تمنع قوات الأمن دخول الأطعمة، ويواجه محمد الكثير من المضايقات ولكنه لا يبوح بها له حتى لا يزيد آلامه.

وقال أحمد محمد، محامي الصحفي، إن نيابة حوادث جنوب القاهرة لمحكمة الجنايات، وجهت لموكله تهمة التجمهر والتظاهر بدون ترخيص، وأن ضابط الواقعة تعمد القبض على "عبد المنعم" بعد علمه بأنه صحفي، وعلى الفور حرر محضر ضده.

وأضاف المحامي، أن محكمة جنايات القاهرة، أجلت محاكمته إلى جلسة 16 ديسمبر الجاري، أمام الدائرة 15 جنايات شمال القاهرة بأكاديمية الشرطة، وأنه سيتقدم بطلب لاستدعاء وسماع أقوال ضابط المباحث في الواقعة وضابط الأمن الوطني، وشهادة رئيس مجلس إدارة جريدة "تحيا مصر".

كما أوضح أنه سيتقدم بطلب لإخلاء سبيل موكله على ذمة القضية، وأنه سيقدم مستندات بأرشيف أخبار الصحفي وتصريح التصوير الخاص بالجريدة ونسخة ورقية لـ"تحيا مصر".

موقف جريدة تحيا مصر :

فيما أكد محسن شعبان، مدير تحرير جريدة تحيا مصر، أن "عبد المنعم" كان يقضي مهام عمله الصحفي، وفور القبض عليه أرسلت الجريدة الأوراق التي تثبت عمله بالجريدة كمتدرب، وأن الجريدة تساعده وتقدم له الدعم القانوني للإفراج عنه.

الجدير بالذكر أن مصر تعد من أعلى 10 دول العالم في القبض على الصحفيين، وسجلت بالعام الماضي 674 انتهاكًا ضد الصحفيين والإعلاميين أثناء تأدية عملهم.