44انتهاك بحق الصحفيين خلال تغطيتهم للانتخابات البرلمانية.. والاعتداء بالضرب والمنع من التغطية يتصدران المشهد
October 20th, 2015


 تقرير خاص بمرصد صحفيون ضد التعذيب

12166717_10201070719966422_1889562433_n

شهدت تغطية عملية الإقتراع علي الانتخابات البرلمانية لعام 2015، عدد من الانتهاكات بحق الصحفيين الميدانيين، بالرغم من الإقبال الضعيف علي التصويت، إلا أنها لم تمر مرور الكرام، فلم يسلم الصحفيون من الاعتداءات المختلفة من كافة الأطراف، وذلك مما تم رصده وتوثيقه عبر غرفة المتابعة التي عقدها مرصد “صحفيون ضد التعذيب”، واستمرت لمدة يومين متتاليين 18 و 19 أكتوبر، وشملت المتابعة الـ 14 محافظة التي من حق مواطنيها الإدلاء بأصواتهم في المرحلة الاولي من عملية الإقتراع.

اعتمد فريق العمل في هذا التقرير على 3 محاور متوازية للرصد والتوثيق, أولاً عبر الفريق الميداني حيث يتم رصد الواقعة، ومن ثم التواصل مع الشهود والضحايا وتوثيق الشهادات، وأخيراً البحث عبر الوسائل الإعلامية الإلكترونية في حالة عدم توفر معلومات ميدانية أو تواصل مباشر.

رصدت غرفة عمليات المرصد عدد  44 انتهاك مختلف بحق الصحفيين أثناء تغطيتهم لعملية التصويت بالانتخابات البرلمانية لعام 2015 في مرحلتها الأولي التي شملت 14 محافظة، وكانت أكثر الانتهاكات حدوثاً هي حالات المنع من التغطية حيث تم رصد وتسجيل 29 حالة، كما تم تسجيل 7 حالات تعدي بالضرب أو إصابة، وأربع حالات استيقاف أو احتجاز للتحقيق، وحالتين تعدي بالقول أو التهديد، وحالة واحدة إتلاف معدات صحفية، بالاضافة لواقعة خطف أحد الصحفيين.

أما جغرافياً، تركزت معظم الانتهاكات بمحافظة الجيزة بعدد 33 انتهاك، وتلتها محافظات أسوان والبحيرة والمنيا وأسيوط بعدد حالتين لكل محافظة، وسجلت محافظات الإسكندرية وقنا وسوهاج حالة واحدة لكل محافظة، ولم يسجل المرصد أي انتهاكات في محافظات بني سويف ومرسي مطروح والبحر الاحمر والوادي الجديد والفيوم والاقصر.

وفي قائمة جهة المعتدي سجلت فئة المدنيين عدد 15 حالة انتهاك، تلتها فئة الجهات الحكومية ًوالمسئولين بعدد 10 حالات، وسجلت فئة القوات النظامية المتمثلة في قوات من الجيش والشرطة معا 9 حالات، حيث شهدت اللجان تأمين مشترك من قبل قوات الشرطة والجيش، وسجلت وزارة الداخلية منفردة 5 انتهاكات، كما سجلت القوات المسلحة منفردة انتهاكين، وذلك من قبل قواتهم المسئولة عن تأمين اللجان الانتخابية، وأخيراً تم تسجيل ثلاث انتهاكات لم يتثني للمرصد معرفة جهة مرتكب الواقعة.

حالات التعدي بالضرب أو إحداث إصابات لصحفيين:

في اليوم الأول من عملية الاقتراع، تم الاعتداء بالضرب علي أمجد مصطفي مراسل جريدة الفتح بالبحيرة، حيث قام أحد الأشخاص بالاعتداء عليه أثناء تغطيته سير العملية الانتخابية أمام لجنة مدرسة سنهور، كما تم الاعتداء علي جيهان محمد مراسلة موقع مصر 24، من قبل أنصار أحد مرشحي منطقة الوراق.

وفي اليوم الثاني، تم الاعتداء علي محمد الشعار مراسل موقع فيتو واختطافه من قبل أنصار أحد المرشحين بالانتخابات،وذلك أثناء تغطيته بمنطقة البدرشين، كما تم الاعتداء علي مراسلي جريدة الفجر "إسماعيل منطاوي ومصطفي الديب وسارة ممدوح", من قبل أنصار أحد المرشحين ، أثناء تغطيتهم بمنطقة ناهيا، وتم الاعتداء علي الصحفي محمد مرزوق من قبل أنصار مرشح بمحافظة المنيا.

حالات الاستيقاف أو الاحتجاز للتحقيق:

في اليوم الأول قامت قوات الأمن بإستيقاف مراسل جريدة التحرير أيمن طه أثناء تغطيته للعملية الانتخابية من أمام مدرسة ببولاق الدكرور، وتم إطلاق سراحة بعدها بقليل بعد التأكد من هويته الصحفية، كما تم استيقاف الصحفية دعاء أبو النصر والصحفي أحمد دريم بمحافظة أسيوط أثناء أداء عملهم.

وفي اليوم الثاني قامت قوات الأمن باستيقاف مراسل جريدة الوطن محمد طلعت أثناء أداء عمله بمنطقة أوسيم واقتياده لقسم أوسيم الرئيسي وإطلاق سراحه فور التأكد من هويته الصحفية.

حالات المنع من التغطية:

جاءت معظم حالات المنع من التغطية بشكل انتهاك جماعي في حق مجموعة من الصحفيين من عدد من المواقع والقنوات والصحف، ففي اليوم الاول تم تسجيل 15 حالة منع من التغطية، منها 11 حالة بشكل جماعي بعدد من الأماكن المختلفة و4 حالات بشكل منفصل، حيث تم منع كريم عبد الكريم مراسل جريدة اليوم السابع من دخول أحد اللجان بكرداسة من قبل قوات التأمين، ومنع عبد الرحمن جمال مراسل جريدة المصريون وآية أحمد مراسلة جريدة النبأ من التصوير بإحدي اللجان بالدقي من قبل المستشار مرتضي منصور والبودي جارد المرافق له، كما تم منع جيهان محمد مراسلة موقع مصر 24 من التصوير أمام لجنة بالوراق من قبل أنصار أحد المرشحين.

وفي اليوم الثاني تم رصد وتسجيل 14 حالة منع من التغطية منها 10 حالات بشكل جماعي، و4 حالات بشكل منفصل بحق كلاً من:" سارة ممدوح مراسلة جريدة الفجر والتي تم منعها من التصوير أمام إحدي اللجان بناهيا من قبل أنصار أحد المرشحين، ومراسلة جريدة المصريون غير مذكور اسمها، والتي تم منعها من قبل قوات الشرطة من التصوير داخل احدي اللجان بالطالبية، كما تم منع الإعلامي سيد بغدادي من التغطية داخل إحدى اللجان بمحافظة أسوان، وتم منع ابراهيم جمال مراسل جريدة المشهد من التصوير أمام إحدى اللجان بالبدرشين من قبل قوات التأمين".

حالات الخطف وإتلاف معدات صحفية والتعرض للاعتداء بالقول أو التهديد:

تم تسجيل حالة خطف واحدة للصحفي محمد الشعار مراسل موقع فيتو من قبل أنصار أحد المرشحين بالبدرشين، كما قاموا بتحطيم هاتفه الخاص، وتم تسجل واقعتين تعرض للاعتداء بالقول أو التهديد بحق بكر الشرقاوي مراسل قناة أون تي في وحسام عاطف مصور جريدة اليوم السابع من قبل أنصار بعض المرشحين بمنطقة البدرشين، حيث تم تسجيل هذه الحالات في اليوم الثاني من العملية الانتخابية.

وينوه المرصد أن تلك الحالات ليست حصراً كاملاً، بل هى ما تمكنت الوحدة البحثية من رصده و توثيقه بالتعاون مع الفريق الميداني للمرصد.

للإطلاع على التقرير وتحميله كاملاً من هنـــــــا

للإطلاع على الأرشيف الخاص بالمرصد من هنـــا